برلماني مسخوط مع أمه يطردها من بيتها ويرميها وسط شوارع طنجة


من المنتظر أن يمثل البرلماني السابق الذي طرد أمه إلى الشارع، من جديد، غدا الخميس، أمام المحكمة الابتدائية بفاس، حيث يواجه 29 قضية معروضة على القضاء، تتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير، مازال التحقيق جاريا في بعضها من طرف مصالح الشرطة القضائية، بتعليمات من النيابة العامة و ذلك بعد الحكم عليه بسنة حبسا نافذاً.

و قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، متابعة البرلماني السابق “ع.م”، في حالة اعتقال، من أجل النصب والاحتيال، وستعقد المحكمة أول جلسة لمحاكمته، بخصوص الشكايات التي رفعها العديد من الضحايا، ومنها شكايات تخص إخوته الأشقاء، وأمه الطاعنة في السن، التي طردها من منزلها المتواجد بمدينة طنجة، ورمى بها إلى الشارع.

المعني بالأمر تورد “الأخبار” يتابع في ثلاثة ملفات تتعلق بالنصب والاحتيال، ومازالت هناك 29 قضية معروضة على النيابة العامة كلها من النوع نفسه.

و دخلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الخط، للتحقيق في ملفات أخرى تتعلق بتزوير وثائق إدارية واستعمالها في تحفيظ بعض العقارات، وكذلك الإدلاء بها لدى مصالح إدارة الضرائب، من أجل التملص الضريبي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE