أسماء أوبو مديرة المجلس الجهوي للسياحة بجهة سوس ماسة

امرأة بمائة رجل بأكادير…هذه هي اول شخصية تفاعلت بجدية مع مقال نشر بالموقع حول أسباب غلق اكبر مغارة في افريقيا


مكـــتب أكاديـــر:  عبـدالــرحيــم شبـــاطـــــــــي 
 
 بعد ان كنا سباقين كموقع وبشكل استثنائي للتطرق لموضوع اغلاق مغارة وينتمدوين المتواجدة نواحي اكادير،وبعد محاولتنا جاهدين لمعرفة أسباب وحلول لهذا المشكل الذي لازال قائما لحدود كتابة هذه الأسطر، لم نجد فعليا أولى الآذان الصاغية ومعها تدخل شرس الا من سيدة اسمها “أسماء اوبو”… وهي ببساطة من تقلدت منذ اقل من سنة من اليوم مهمة إدارة المجلس الجهوي للسياحة لجهة سوس ماسة.
هذه الشخصية ابنة سوس التي اكتشفناها لبقة ومتزنة في التحاور وكذا منفتحة وجادة في التفاعل معنا لايجاد حل،لم تخفي للموقع مدى صدمتها بهذا الخبر بعد ان اكدت لنا  أن الأمر يضرب في العمق مجهودات المجلس الجهوي للسياحة بعد ان قام مؤخرا بخطوة استثنائية تمثلت في تصوير و بث برنامج على القناة الثانية لمدة 30 يوم يبرز اهم المعطيات السياحية للمنطقة ككل ضمنها المغارة المذكورة.والذي كلف ميزانية المؤسسة عشرات الملايين من السنتيمات  .
فهل سيتحرك آخرون بنفس الغيرة والدينامية يتساءل الكل ؟ من أجل إيجاد حلول آنية سريعة بعد ان تجلى في الأفق حرمان اكادير هذا الصيف من نسب ملحوظة من السياح الأجانب والمغاربة من هواة السياحة الجبلية والاستغوار،هذا بعد ان أجمع الكل على ان التوقيت غير مناسب بتاثا لمثل هذا الاجراء الذي سيحرم القطاع بالمدينة من مداخيل جد هامة خصوصا وان سبب الاغلاق يبقى غير معروف لحد الساعة !!!
وفي انتظار تدخل جهة أخرى غيورة على هذه المدينة وهذا الوطن ،نعدكم بمتابعة قريبة ودائمة لهذا الموضوع
    

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE