مهزلة…مسافرون يجبرون على دفع ثمن رحلة رابطة بين انزكان و الرباط مرتين فمن المسؤول؟


حالة من التدمر و الغليان عاشها مسافروا إحدى الرحلات القادمة من مدينة انزكان صوب العاصمة الرباط بعدما تعرضوا لما أسموه عملية نصب و احتيال من طرف أحد بائعي التذاكر الخاصة بإحدى الشركات المعروفة و المختصة في مجال نقل المسافرين.

القصة و كما يرويها بعض المسافرين انطلقت من مدينة انزكان عندما قاموا باقتناء تذاكر سفر في اتجاه مدينة الرباط بمبلغ مالي قدر بـ150 درهم ، و هو الثمن المعمول به لهذه الرحلات خصوصا خلال فترة العطلة الصيفية.

الرحلة و التي انطلقت خلال الساعات الصباحية الأولى ليومه الجمعة مرت في ظروف عادية إلى حين وصولها لمحطة ولاد زيان بالدارالبيضاء حيث طلب سائقها من المسافرين المتوجهين للرباط النزول و اقتناء حافلة أخرى معلومة ستكمل بهم الرحلة صوب وجهتهم و هو المعطى الذي تعاملوا معه بايجابية ، إلا أن المفاجئة كانت عندما طلب منهم مرة أخرى تأدية ثمن رحلتهم صوب العاصمة الادارية في تصرف غير مفهوم من المسؤولين عن الحافلة.

و أمام إصرار المسافرين على أنهم أدوا ثمن التذكرة كاملا خاطبهم السائق و مساعده أنهم غير معنيين بهذه الأمر و أنهم ملزمين بأداء مبلغ 20 درهم إن أرادوا استكمال رحلتهم أو النزول ، و هو المعطى الذي استجابوا له على مضض خصوصا بعد أن توارت الحافلة التي اقلتهم من انزكان عن الأنظار.

هذا و قد طالب المسافرون المتضررون من المسؤولين عن القطاع بالتدخل و ضبط مجموعة من الأشياء التي دائما ما تخرج عن سياقها خصوصا خلال هذه الفترة و التي تتسم بالاكتضاض و الفوضى و هو المعطى الذي يستغله مجموعة من الخارجين عن القانون و الذين للأسف الشديد أصبحوا يمتهنون مهن بحافلات نقل المسافرين دون أن تتمكن الوزارة المعنية بايجاد أي حل خصوصا و أن مثل هذه الحوادث كثيرة الحدوث.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE