بابا نويل يتسبب في قتل عدة اشخاص في ليلة الاحتفال برأس السنة في اسطامبول


وأسفر الهجوم على الملهى ليلي باسمببول عن مقتل حوالي 40 شخصا. بحسب ما أفادت بذلك صحيفة Daily Sabah يوم أمس.

وكان والي اسطنبول واصب شاهين قد أعلن في مؤتمر صحفي مقتضب عقده أثناء تفقده مكان الهجوم، أن رجلا مسلحا كان يرتدي ملابس سانتا كلاوس (بابا نويل)، أطلق النار من بندقية آلية  بشكل عشوائي على رواد ملهى “رينا” خلال احتفالهم بعيد رأس السنة في منطقة أورطه كوي حوالي الساعة 01:15 بالتوقيت المحلي فجر الأحد 1 يناير/كانون الثاني، (10:15 بتوقيت غرينيتش مساء السبت)، وذلك بعد أن قتل رجل أمن ومدنيا عند مدخل الملهى. وأسفر الهجوم عن مقتل 39 شخصا و وإصابة 69 آخرين .

وفي يوم 10 ديسمبر/ كانون الأول عام 2016 وقعت عملية إرهابية مزدوجة بمنطقة بشيكطاش في اسطنبول. الانفجار الأول نجم عن عبوة ناسفة وضعت في سيارة وتم تفجيرها عن بعد، واستهدف حافلة لرجال شرطة بالقرب من ملعب “فودافون ارينا” في الحي المذكور عقب انتهاء مباراة لكرة القدم في مسابقة بالدوري المحلي بين فريقي “بشيكطاش” و “بورصة سبور” وبعده دوى انفجار نفذه انتحاري داخل متنزه ماتشكا القريب. وأسفرت العملية آنذاك عن مصرع 44 شخصا، من ضمنهم 38 رجل شرطة، وإصابة العشرات. 

وبين الجرحى الناجين من الموت كان الشرطي فاتح تشاكماك الذي حالفه الحظ وتعافى لاحقا، ليلقى حتفه في هجوم الملهى حيث كان يؤدي واجبه الوظيفي ويحرس مدخل المبنى.

المصدر: نوفوستي


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*