الجزائر تحت وطاة نار الاحتاجاجات بسبب غلاء المعيشة


اشتعلت نيران الاحتجاجات في  عدة مدن بالجارة الجزائر،على خلفية الزيادات الصاروخية في الضرائب،اعلنتها حكومة البلاد خلال العام الجديد،مما اشعل فتيل الاحتجاجات الغاضبة ضد سياسة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لا يعرف مدى انتهاؤها غير الله.

وبحسب ما افادت به وسائل اعلامية جزائرية،خرج عدد من المحتجين في مسيرات غاضبة ليلة أمس الثلاثاء بمدن متفرقة في البلاد،منها القبائل وبومرداس والعاصمة الجزائر،بينما دخلت مدينة بجاية صباح اليوم على خط الاحتجاجات ضد الزيادة المهولة في المنتوجات الغدائية والضرائب.

ولم تغمض عيون الامن منذ انطلاق الانتفاضة خلال الساعات الاولى من يوم امس الثلاثاء لتهدئة الوضع،غير ان المحتجين متشبتين بفكرة تغيير الوضع المعيشي في البلاد عن طريق الاحتجاجات.

وحاول رجال الامن ولاسيما فرقة مكافحة الشغب،فسح المجال عدة طرق تم قطعها من طرف الغاضبين،لتفادي تفاقم الوضع وخروجه عن السيطرة بمدينتي الجزائر وبجاية.

وفي سياق متصل،فإن أصحاب المحلات التجارية اغلوا محلاتهم لليوم الثاني على التوالي،لالغاء الضرائب المهولة التي علنت عليها الحكومة مع بدابة السنة الجديدة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*