بالفيديو…ضحايا حريق “كاريان سانطرال”يهددون بالاحتجاج امام القصر الملكي بالدار البيضاء

يشكو سكان “كاريان سانطرال” التابع لمنطقة الحي المحمدي بالدار البيضاء من ظلم طالهم منذ ستينات القرن الماضي،بسبب حريق شب في سكنهم الصفيحي المعروف باسم “كاريان سانطرال”،ولم يتم تعويضهم من طرف الجهات المسؤولة لاسباب تظل مجهولة لحد الساعة.

ويقول محمد الحبشي البالغ من العمر 70 عاما في تصريح لصحيفة 24 بصفته الناطق الرسمي باسم المتضررين،انه طرق جميع الابواب الممكنة للحصول على مسعاه،ايمانا بالقولة الشهيرة”ماضاع حق وراءه طالب”.

ويضيف الحبشي في كلام تشوبه الحسرة والاسف،على حق مطلوب أصبح بمثابة حلم يتمنى تحقيقه،أنه لجأ الى عدة وزارات للوصول الى تعويض عبارة عن بقعة ارضية او شقة،يسكنها بمعية ابناءه  الثمانية بعيدا عن بيوت الاجار الذي ارهق جيبه.

ويستدل الرجل السبعيني بوثائق تثبت أنه طرق باب وزارة الداخلية،والسكنى والتعمير،والديوان الملكي،ومن بن الوثائق رسالة ملكية يحكي فيها تفاصيل التماطل الذي طالهم منذ سنين.

ومن بين المتضررين شخص سيتني،يسكن الهواء الطلق يفترش الارض وغطاؤه السماء،ينتظر بدوره الفرج المنشود الذي ناظلوا من اجله ومازالوا يحملون سلاح الامل لتحقيق المبتغى.

ويطالب الساكنة بلقاء عامل عمالة الحي المحمدي،للنظر في قضية تعويض ضحايا الحريق بالمنطقة،ويشير الناطق الرسمي باسم الساكنة أن ملف التعويض موقوف التنفيذ في الكتابة العامة،لكون ان وزارة الداخبة أعطت اوامرها بتعويض الضحايا.

واختتم الجبشي كلامه عبر شريط فيديو،ان المتضريين يحاولون في كل مرة التوجه الى القصر الملكي من اجل تنظيم وفقة احتجاجية في كل مناسبة يحل بها الملك محمد السادس بمدينة الدار البيضاء،لكنه يتصدى للاصدقاء المحنة،غير أنه وعد في المرة القادمة سيكون اول المحتجين امام القصر بحضور الملك،ان لم يتم الاستجابة لمطالب المتضررين.

زكرياء الناسك


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*