بين فاس و سوس.. ” مكاينش غير الفلوس ”


______________________________964483242

كتب : عبد الله واسلام *

في ظل الترقبات  والتحركات السياسية من أجل تشكل الحكومة المغربية،ومن خلال بروز نجم المال والأعمال السوسي أخنوش،  تعود بنا الذاكرة إلى الوراء  و صراع فاس وسوس على كل المستويات سواء من حيت العلم ففي فاس تأسست اول جامعة علمية إسلامية ولكن سوس إلى اليوم تلقب بسوس العالمة لما لها من وزن علمي.

وطنيا من حيت المال والأعمال نعرف ما يلقاه هذا المجال من صراع خفي بين سواسة وأهل فاس، فترتيب الأثرياء في المغرب يعطيك الجواب الشافي لهذا الصراع.

في السياسة ظهر في العقود الأخيرة سوسيون يقتحمون هذا العالم على الفاسيين  بعدما كان السوسيون بعيدين عن إغراءاتها.

في خضم تشكيل الحكومة الحالية تظهر هذه الفرضية قائمة بقوة، أخنوش السوسي أمين عام حزب الأحرار صاحب مجموعة أكوا و حليفه ساجد السوسي الآخر امين عام حزب الاتحاد الدستوري من جهة و بنكيران دو الأصول الفاسية و مسانده شباط الفاسي من جهة أخرى..

فهل ستعود السياسة  لتؤكد هذا البعد الثالث للصراع بعد العلم والتجارة..؟!

سؤال ستجيبنا عليه الأيام المقبلة بحول الله.

*كاتب وفاعل جمعوي


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

تعليق واحد

  1. -للتصحيح شباط ليس فاسيا … حزب الاستقلال نعم فاسي … شباط نفسه غيرمرغوب فيه امينا عاما للحزب ..لانه عروبي في لغة الاندلسيون المعروفون ب الفواسة ….وعليه فالتعبيرالاصح ليس بين سواسة والفواسة ..بل بين الفواسة والعروبية ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*