حرب البيانات مستمر…بنكيران يرد بقوة على أخنوش و حلفائه


بعد البيان الذي أصدره قبل قليل أحنوش و حلفاؤه و الذي أكدوا من خلاله أنهم عازمون على تشكيل حكومة قوية سويا ، و هو ما ينسف الشروط التي وضعها رئيس الحكومة و يضع الحكومة المقبلة في وضع مجهول ، خرج بنكيران قبل قليل ببلاغ برد فيه و بقوة على أخنوش.

و إليكم نص البلاغ كما توصلنا به :

 بما أن المنطق يقتضي أن يكون لكل سؤال جوابا. وبما أن السؤال الذي وجهتُه للسيد عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار يوم الأربعاء 4 يناير 2017 حول رغبته من عدمها في المشاركة في الحكومة التي عينني جلالة الملك يوم الإثنين 10 أكتوبر 2016 رئيسا لها وكلفني بتشكيلها، وهو السؤال الذي وعدني بالإجابة عنه بعد يومين، وهو الأمر الذي لم يفعل وفَضَّل أن يجيبني عبر بلاغ خطه مع أحزاب أخرى منها حزبان لم أطرح عليهما أي سؤال.

فإنني أستخلص أنه في وضع لا يملك معه أن يجيبني وهو ما لا يمكن للمفاوضات أن تستمر معه حول تشكيل الحكومة. وبهذا يكون معه قد انتهى الكلام ونفس الشيء يقال عن السيد امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية. والسلام


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*