مطبات”dos dan” لتخفيف السرعة بالصخيرات اصبحت مجرد”قنابل ” لكل السيارات والدراجات…


استفاق سكان احياء عين الحياة ،وعين عتاريس يومه الاربعاء صباحا . على وقع اصوات وضجيج الالة اشغال لتتبيت مطببات اومايسمى”ليدودان” اسمنية وسط الطريق الرئيسية او الشارع الرئيسي الوحيد بالصخيرات . التي خطط لها وبرمجتها انطلاقا من هذه الاحياء الى حدود باب البلدية.من اجل كما قيل من تخفيض نسبة من حوادث السير المميتة التي تعرفها بعض النقط السوداء الموجودة ، التي يذهب ضحيتها العديد من المواطنين نتيجة لتهور السائقين.وما يعاب عن هدا الحواجز الاسمنية انها غير مفهومة .ووضعت في اماكن الغلظ رغم انهم يقولون انها في مواضع حساسة وتعرف كتافة سكانية .ويتسائل البعض هل فعلا لتخفيف السير ام هي مجرد “جبال” ملغومة.تتسبب للخسائر في اجزاء وقطع عيار السيارات نظرا لارتفاعها. وكدا لوضعها في مناطق غير مظيئة خصوصا في الليل حين يتفاجيء بوجودها العديد من السائقين.وحتى سائقي الدراجات مما يضعهم في ورطة السرعة وعدم الانتباه يضطرون الى الفرملة بشكل مباغة مشكلين بذلك اضرار مزدوجة .وما زاد طين بلة هو عدم وضع علامات التشوير قرب كل حاجز على بعد مسافة لاعلام للتنبيهه ان هناك خطر المسموح بها .والاغرب من دلك انها لم  يصبغ معضمها يت كان الاستتناء. كاستخدامها ممرات الراجلين في بعض المناطق وهنا يطرح عدة تساؤلات لمادا التمييز بين الاحياء والمناطق.وهو ما يجعل العديد من المواطنين استغناء عنها  كليا نظرا لعدم مهمتها .وهنا يتضح عدم مراعات لمصالح المواطين .وما يؤكد يقينا انه ومن خولة له امر وضعها ليس له دراية.في هذا الميدان وليس له اطلاع او حرفية .ولهذا يطالب العديد من المهتمين بالشان المحلي بالصخيرات . اعادة النظر في متل هذه الاشغال  لانهلا لم تزد  صورة مدينة الصخيرات الا تشويها.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*