بنكيران: تعيين الرميد كرئيس للحكومة أمر مرفوض شعبيا و حزبيا


بعد البيان الناري الذي أصدره رئيس الحكومة يوم أمس الأحد و الذي أكد من خلاله نهاية المحادتات مع أخنوش و العنصر بعد بيانهم الذي أكدوا فيه تشبتهم بشروطهم و المتمثلة في تكوين حكومة متكونة من الحركة الشعبية ، الاتحاد الدستوري ، الاتحاد الاشتراكي و التجمع الوطني للأحرار ، بدأت بعض الجهات في ترويج بعض الأخبار التي تلمح لاستقالة رئيس الحكومة و تعويضه بشخصية أخرى من نفس الحزب ، و بعد بروز إسم مصطفى الرميد كبديل محتمل لرئاسة الحكومة ، خرج بعض المقربون من بنكيران بالرد على كل هذه الأقاويل حيث أكدوا أنها لاتعدوا مجرد إشاعات من بعض المغرضين ، و أن ما يروج له أمر مرفوض شعبيا  و حزبيا.

بدوره خرج الرميد بتصريح مشابه قال فيه : “هذا السيناريو غير مطروح، ومن يروج له، يريد فقط خلق التشويش والبلبلة، فبنكيران هو رئيس الحكومة المكلف، بصفته الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وأنا عضو في الأمانة العام للحزب، وكل المواقف التي يتخذها بنكيران تكون بموافقة من الأمانة العامة، وأنا اطلعت على بيانه الأخير قبل إصداره ووافقت عليه”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*