مستشارا الملك يضعان بن كيران أمام خيارين…تابع التفاصيل


كشفت صحيفة “الأسبوع الصحفي” أن مستشارا الملك محمد السادس، وضع بن كيران بين خيارين ضيقين، إما “الإسراع في تشكيل الحكومة لأن وقت المفاوضات قد انتهى، أو الرد رسميا على القصر في حالة الفشل”، وهو ما اعتبره بن كيران ضغطا زمنيا لإنهاء مشكل “البلوكاج” الحكومي داخل هذا الأسبوع، والذي سينتهي إما بتشكيل الحكومة أو إعادة المفاتيح إلى القصر، لتبدأ نقطة انطلاق عمل آخر مرتبط هذه المرة بالقصر وبمدى تفسير مواد الدستور.
   بعض المصادر أوضحت، أنه على عكس القراءات التي قالت بأن لقاء مستشاري الملك، المنوني والقباج ببن كيران، بمثابة سند حقيقي وصريح لرئيس الحكومة، كانت الحقيقة مغايرة تماما، إذ لم يعلن المستشاران أي دعم لبن كيران، بل بالعكس، ضيقوا عليه الخناق وإن لم يحددا له تاريخا معينا، ولكنهما أبلغاه أن الملك ينتظر الحكومة في أقرب الآجال أو إعلان الفشل.  
   وفي موضع ذي صلة، يؤكد عدد من المقربين من بن كيران، أن توقف المفاوضات الحكومية، مرتبط بتأخر اجتماع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية من أجل اتخاذ قرار نهائي بخصوص حزب الاستقلال، بينما نفت جهات أخرى هذا السبب وقالت بأن أخنوش هو من أعاد “البلوكاج” الحكومي إلى نقطة الصفر.
   ذات المصادر قالت بأن بن كيران اتصل بأخنوش للاستماع إلى رأيه بعد التغييرات التي طرأت على حزب الاستقلال بعد اجتماع مجلسه الوطني نهاية الأسبوع المنصرم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*