هل سيتمكن المنتخب المغربي من تحقيق التأهل الى الدور الثاني محروما من خدمات نجومه بسبب الاصابات؟


تتطلع الجماهير المغربية بلهفة الى فوز المنتخب الوطني لكرة القدم بكأس افريقيا للامم في نسختها 31،المقامة بالكابون 2017، بقيادة المدرب الفرنسي ،هيرفي رينالد، صاحب الخبرة الافريقية بالقارة السمراء.

وغاب التتويج عن الاسود منذ سنة 1976 باثيوبيا بعد فوزه على متنتخب غينيا الوصيف،وكان اخر انجاز حققه فريق المغرب سنة 2004 رفقة المدرب بادو الزاكي بتونس،اثناء بلوغه المباراة النهاية والخسارة امام أصحاب الارض والجمهور بنتيجة هدفين مقابل واحد.

وسيخوض المنتخب المغربي،الذي يتواجد ضمن مجموعة قوية تضم الكونكو الديمقراطية،والطوغو،والكوديفوار،بدون لاعبين متميزين في البطولات الاجنيبة،بسبب لعنة الاصابات،في مقدمة هؤلاء يأتي سفيان بوفان، ونور الدين امرابط،بالاضافة الى لاعب سانتيان اسامة طنان،ومهاجم ليل الفرنسي يونس بلهندة.

وسيكون الاطار الوطني،هيرفي رينالد، مجبرا على تحيقيق نتيجة ايجابية مع الاسود في  المباراة الاولى امام الكونكو الديمقراطية في 16 من يناير المقبل،لحصد ثلاث نقاط،تكون بداية محفزة للاسود، تشعل لهيب  الانتصارات في نفوس الاعبين في المقابلتين المواليتن امام الطغو والكوديفوار.

وإذا تمكن الاعبين من تجاوز الدور الاول بنجاح،سيطرد المنتخب المغربي لعنة الاخفاقات،خصوصا في الدور الاول منذ نسخة تونس 2004،كما سيضفي التأهل شحنة جديدة تمكن الاعين من كسب الثقة في النفس،للوصول الى المربع الذهبي.

زكرياء الناسك


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE