دخول حزب الاتحاد الدستوري على الخط سيعقد البلوكاج الحكومي


من المتوقع ان يقبل رئيس الحكومة المنتهية ولايتها،عبد الاله بن كيران،دخول حزب الاتحاد الدستوري، بقيادة محمد ساجد،على خط التشكيلة الجديدة للحكومة المرتقبة انشاؤها منذ اقتراء 7 من اكتوبر 2016. 
وعلميت هبة بريس من مصادرها،أن بنكيران سيعمل على قبول حزب الحصان حليف التجمع الوطني للاحرار،من اجل فك عقدة البلوكاج الحكومي.
 وأضافت المصادر،أن الامين العام لحزب العدالة والتنمبية،ينتظر تعيين رئيس مجلس النواب،الذي سيكون في غالب الظن القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي،الحبيب المالكي،يوم الاثنين المقبل،والاعلان عن الاضعان لطلب عزيز اخنوش بانضمام الحزب البرتقالي الى قائمة التشكيلة الرسمية للحكومة.
 وزادت مصادر الجريدة، أن رئيس الحكومة سيضمن دخول حزب الاتحاد الاشتراكي للاغلبية بعد حصول الحبيب المالكي على رئاسة مجلس النواب، غير أنه لن يمكن حزب لشكر من أي منصب حكومي رغم مطالبته بوزارة الاتصال للقيادي يونس مجاهد.
 
وحسب ذات المصادر، فسيقع بنكيران في ورطة جديدة بعد دخول حزب الاتحاد الدستوري، حيث سيحاول اسكات ساجد بحقيبة وزارية، غير أن هذا الأخير سيطالب بأكثر.
 
وسيرفض ساجد حقيبة وزارية واحدة، تقول مصادرنا، لحصول حزبه على مقاعد برلمانية أكثر من حزب التقدم والاشتراكية، الذي وعده بنكيران بحقيبتين أو ثلاثة.
 
وتوقعت مصادرنا المطلعة، أن حالة بلوكاج جديدة ستقع في حال رفض بنكيران تمكين حزب “الحصان” من حقائب كافية ومناسبة وعدد برلمانيي الحزب.

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE