نتيجة غير الفوز تضع المنتخب المغربي خارج حسابات المونديال الافريقي في لقاءه امام الطوغو


تنتظر المنتخب المغربي لكرة القدم مواجهة مصيرية،يوم الجمعة المقبل، امام نظيره الطوغو للحسم في التأهل للدوري الثاني،أو الخروج من المنافسة الافريقية من بابه الضيق كما عودنا في التصفيات القارية السابقة،بعد خسارته الاولى في لقاء الكونكو الديمقراطية بهدف دون رد.
  وستكون المهمة صعبة على عاتق الناخب الوطني ،هيرفي رينارد،لتجاوز عقبة لعنة اخفاقات المنتخب المغربي منذ الانجاز الاخير سنة 2004 بقيادة الاطار الوطني بادو الزاكي،وبالتالي ابقاء على حظوظ التاهل في حال انتهى اللقاء الفوز.
الجماهير المغربية من جهتها تتطلع الى الفوز،حيث بات بطعم التتويج بعد النتائج المخيبة للامال التي حصدها المنتخب المغربي في عدة لقاءات اخرها امام منتخب فلندا المتواضع،خلال المعسكر التدربي  بالامارات.
ويعد الفوز على الطوغو ليس بالمهمة الصعبة،سيما ان العناصر المغربية انتصرت على منافسها 2-1 في ودية ملعب مراكش الكبير قبل شهرين من خوض المنافسة الافريقية.
وكانت الجماهير المغربية تعول على خبرة،هرفي رينالد، في المنافسات القارية،حيث تحصل على لقبين افريقيين،الاولى رفقة المنتخب الزامي سنة 2012،والثاني بقيادة ساحل العاج في النسخة الاخيرة سنة 2015.
 ويتواجد المنتخب الوطني أسفل الترتيت،بصفر نقطة،يبنما حصلت الطوغو وساحل العاج،على نقطة واحدة لكل فريق أثناء التعادل السلبي في اللقاء الذي جمع بينهما يوم الاثنين الماضي.
نور الدين النايم

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE