حسن حارس دراجات يقوم بما لا يسطتيع القيام به الاخرين


زكرياء الناسك

هناك أشخاص يستغلون الامراض النفسية لأناس أخرين من أجل قضاء مصالحهم الخاصة،دون اخذ بعين الاعتبار الجانب الانساني،وحسن المعاملة الطيبة مع المصابين بالامراض الذهنية،فيقمون بتشغيلهم في اعمال تبدو تافهة،لكنها في الحقيقة مذرة للدخل مقابل أجر زهيد.

حسن من الدار البيضاء،يبلغ من العمر 40 عاما،يعمل على حراسة العربات(الكرارس) والدراجات النارية بإحدى الاسواق الشعبية.يقوم رب العمل باستغلال مرضه النفسي ويشغله لديه مقابل مبلغ مالي جد هزيل لا يتجاوز 10 دراهم في اليوم الواحد،وهو أجر لا يكفي لوجبة فطور أو غداء فكيف ان يسد حاجيات اخرى كشراء الادوية التي يتناولها حسن بشكل يومي.

عند النظرة الاولى تعرف في وجه حسن أنه يعاني من مرض نفسي ،شغله الشاغل الرقص والغناء،بحيث يظل طوال النهار يغني الاغاني الشعبية،ويقوم بحركات مضحكة يتفاعل معها كل المارة.وبين الفينة والاخرى يأخذ واجب الحراسة من الباعة المتجولين أصحاب العربات المركونة في منطقة حراسته.

وعلى الرغم من مرضه الذهني،فإنه يقوم بعمله على احسن وجه،ولا يترك صغيرة ولا كبيرة تمر من أمامه دون ان يلقي لها بال.وحدث في أحد الايام أن قائد المنطقة ركن سيارة الخدمة بالقرب من مقر عمل حسن،ولما أراد الذهاب طلب منه حسن أداء واجب الحراسة،لكن القائد ابتسم  ابسامة عريضة قبل أن يذهب في حال سبيله.

20161027_145209

hasan

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE