من ذكريات ” تمازيرت ”


في مثل هذه الأجواء.. هناك في بلدتي ذات زمان حيت كان الاحساس صادقا.. حتى نسبة برودة الطقس كانت أصدق مما عليه اليوم.. تمنحك إياها مقابل أمطار غزيرة..
كانت بيوت القرية متلاحمة مثل قلوب أهلها وكان جلوسنا في ” أنوال ” يأخذ كل ساعات يومنا.. حديث متفرع أكل وشرب وتدفئة..
رغم قلة ذات اليد كانت البساطة رأس مال الأسر وكانت التجارة به مربحة للغاية..
أتذكر ذات مساء كانت الأحوال الجوية سيئة جدا.. حتى أن أصوات الرعد تهز القرية هزا.. سكون غريب وظلمة حالكة وأصوات ذئاب تعوي يصل صوتها متقطعا بفعل الرياح بل كانت أصوات الرياح وهي تحرك الأشجار تفزعنا أكثر من صوت الذئاب التي اعتدنا عليها كل ليلة..
هناك في جانب القرية يعيش دادا عابد وحيدا بعدما توفت زوجته وغادر أبناؤه إلى المدن يعيش على وقع الماضي الذي كان كله حياة.. صورته وهو يجلس القرفصاء ويضع يديه على خديه تعطيك انطباعا على حسرته الكبيرة.. كيف لنا أن ننهي حياتنا وحيدين كعداء مراطون يكمل السباق بشرف..؟
صور دادا عابد هذه تختفي على الكثيرين.. لأنه كثير الابتسامة والنكتة وكثير الإيمان بقدر الله..
من نكته الرائعة التي يحكمها بلسانه :
” يات تشيبانت نت تفقيرين دارس سبعين عام. ساقسانت ناناس: وا ﻻلة متريت إزد الحج نغد ليتيهال. تحشم تودر آوگايونس نس. تنايسن: الحج ياك اور إيري ماني. ناناس: أوهو. تنايسن: أوا ليتيهال أد إزوارن”
”خيروا عجوز بين الزواج والحج و قالت : مادام الحج في مكانه لا يبرحه سأختار الزواج ”
ولا يدري دادا عابد أن عليه أن يحدو حدو العجوز فيختار الزواج لكي يقطع مع وحدته.

*عبد الله واسلام


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

3 تعليقات

  1. ما أروع ما خطته أناملك كلماتك رائعة نابعة من القلب دمت لنا مبدعا..وفي تصوري اكثر الذكريات جمالا في حياتنا هي ذكريات الطفولة . هي اجمل مراحل العمر في حياة الإنسان .
    تقبل مروري وإعجابي شكرا لك اخي سلمت يداك. تحياتي.

    • ما أروع ما خطته اناملك كلماتك رائعة نابعة من القلب دمت لنا مبدعا.. وفي تصوري اكثر الذكريات جمالا في حياتنا هي ذكريات الطفولة . هي أجمل مراحل العمر في حياة الإنسان. تقبل مروري وإعجابي شكرا لك اخي سلمت يداك .تحياتي.

    • عبد الله واسلام

      بارك الله فيك. .. شكرا لمرورك وتشحيعاتك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*