فيديو سكر علني لشرين عبد الوهاب و تطاولها على مجموعة من الفنانين الكبار


 

انتشرت مساء الأحد 22 يناير عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للمطربة المصرية الشهيرة “شيرين عبد الوهاب”، خلال مشاركتها في حفل زفاف الفنان “عمرو يوسف” والفنانة “كندة علوش”، والذي أقيم مؤخرا بمدينة “أسوان”.

وظهرت شيرين عبد الوهاب في مقطع الفيديو، وهي تقف على مسرح حفل الزفاف بجوار المطرب “تامر حسني”، وهي تضحك بطريقة هستيرية، وهو ما جعل الكثير من رواد مواقع التواصل يصف أنها لم تكن طبيعية، وتبدو عليها حالات السكر الشديدة.

وظهر ذلك بصورة جلية في ارتباكها ما بين اسم المطربين المخضرمين “محمد عبد الوهاب” و”عبد الحليم حافظ”، وقالت “عبد الوهاب حافظ”.

 

وقالت عبد الوهاب في حفل الزفاف: “الطبيعي من أيام أم كلثوم وعبد الوهاب حافظ، إن الست بتغير من الراجل”.

وتابعت قائلة: “لكن أن أكون أنا وأصالة معزومين في الفرح، وتامر حسني ومحمد حماقي هما اللي بيحيوه فحسيت إننا سليبات (ملابس داخلية)”.

ومضت قائلة “لكن أنا مش بقلل أبدا من تامر حسني ولا محمد حماقي؛ لأن دول اللي عندنا في مصر احنا معندناش غيرهم”.

ثم بدأت شيرين عبد الوهاب هجوما على مطرب مصري آخر، لم تسمه، وقالت عنه: “وعاوزة اقول للمطرب التاني خلاص راحت عليه، كبر خلاص في السن، احنا اللي باقيين”.

وفسر كثير من رواد مواقع التواصل هجوم شيرين أنه كان موجها إلى المطرب المصري المخضرم “عمرو دياب.

وفي تلك اللحظة أخذ من يدها الميكروفون الفنان عمرو يوسف، وقال لها: “بموت فيكي، وفي صراحتك، لكن الفرح هيبوظ، واحنا جايين ننبسط”.

ولكن شيرين استمرت في تصريحاتها اللاذعة، وقالت: “أنا عارفة أن حماقي بيحب إليسا، بس أنا عاوزة اقوله انه احنا في مصر كله طبيعي ومفيش حاجة محقونة”، لتخطف منها كندة علوش المايكروفون وترحب بحضور المطربة “بوسي” للفرح.

وشن الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي هجوما لاذعا على شيرين عبد الوهاب، بعد تصريحاتها بحق عمرو دياب، وقالوا إنه ينبغي عليها الاعتذار عن تلك التصريحات.

وشن عدد من مشاهير الغناء في الوطن العربي هجوما على شيرين عبد الوهاب، وأبرزهم الفنان الكوميدي “علي ربيع”، والمطرب والملحن “عمرو مصطفى”، والمطرب “رامي صبري”، وطالب عدد منهم الفنانة بضرورة الاعتذار عن التصريحات غير اللائقة التي خرجت منها.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*