التعادل امام الكوديفوار أمل الاسود للتأهل الى الدور القادم


في لقاء الجولة الثالثة والاخيرة،يواجه المنتخب الوطني المغربي ،اليوم الثلاثاء، نظيره الايفواري برسم منافسات كأس افرقيا الغابون 2017.

وبعد الخسارة امام منتخب الكونكو الديمقراطية،والفوز المستحق في لقاء الطوغو ب 3-1،يحتم على المنتخب الوطني تقديم مباراة جيدة،والفوز امام ساحل العاج،من أجل القطع مع لعنة الاخفاقات التي عصفت بالعناصر الوطنية طيلة 12 عاما،حيث سجل اخر انجاز للاسود في نهاية “كان” تونس 2004.

وتتطلع الجماهير المغربية التأهل الى الدوري الثاني،تحت قيادة المدرب المخضرم هريفي رينال،وتحقيق ما حققه رفقة المنتخب الزامبي سنة 2012،والايفواري في نسخة العام الماضي و التتويج باللقلب القاري الذي غاب عن الخزانة المغربية طيلة 41 عاما،بعد التتويج الاول والاخير للمغرب في دورة اثيوبيا سنة 1976،غداة فزوه على نظيره الغيني.

ويكفي المنتخب الوطني المغربي،نقطة واحد،اي التعادل للمرور الى الدور القادم،بعد الخسارة امام الكونكو الديمقراطية في اللقاء الاول،والفوز في اللقاء الثاني على حساب الطوغو.

ويذكر أن اللقاء الاول انتهى،بالخسارة 1-0 امام منتخب الكونكو،بينما اللقاء الثاني عرف فوز الاسود بنتيجة قاسية 3-1 على الموغو.وهو الفوز الذي اعاد روح الامل بالتاهل في نفوس الشعب المغربي.

زكرياء الناسك

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*