المنظمه الدبلوماسيه العالميه تدين التصعيد الاستطان الاسرائيلي


أدانت المنظمه الدبلوماسيه العالميه في بيان الثلاثاء 24-1-2016“التصعيد الاستيطاني” الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولاسيما في القدس الشرقية، في حين أعطت إسرائيل الضوء الأخضر لبناء أكثر من 3 آلاف وحدة سكنية استيطانية منذ الأحد.

وطالبت المنظمه الدبلوماسية العالميه في بيانها “مجلس الأمن والمنظمات الدوليه بتحمل مسؤولياته ومباشرة اختصاصه لإنفاذ قراراته والتصدي لهذا الاستيطان والتحدي الإسرائيلي، الذي باتت تداعياته تهدد حل الدولتين”.
ووافقت إسرائيل الثلاثاء على بناء 2500 وحدة سكنية في أحد أكبر مخططات التوسع الاستيطانية منذ أشهر. وهذا ثاني قرار بتوسيع الاستيطان في غضون يومين بعد أن أعطت بلدية القدس الأحد الضوء الأخضر لبناء 566 وحدة سكنية في ثلاثة أحياء استيطانية في الجزء المحتل من المدينة.

واعتبرت المنظمه الدبلوماسيه أن هذه القرارات تأتي “في نطاق توسيع مخططات الاستيطان وتهويد القدس المحتلة”، مشيرة إلى أن استئناف الاستيطان في القدس الشرقية يأتي بعد “قرار مجلس الأمن الأخير (2334) الذي يقضي بوقف الاستيطان نهائياً في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية”.
وأكدت المنظمه الدبلوماسيه العالميه أن “التمادي في الاستيطان يشكل تحدياً صارخاً لإرادة المجتمع الدولي وانتهاكاً متواصلاً وجسيماً للقانون والشرعية الدولية، الأمر الذي يحتم على المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن صاحب الولاية والقرار الصادر بشأن وقف الاستيطان تحمل مسؤولياته بصورة عاجلة وفعالة لإنفاذ قراراته، وخاصة القرار رقم 2334″ الصادر في 23 ديسمبر 2016.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*