حين تتحول مكتبة للكتاب المستعمل الى مدرسة يعول عليها الطلبة لاجتياز الامتحانات بنجاح…مكتبة بلعيد مدرسة بكل المقاييس


هي مكتبة للكتب المستعملة،تخرج على يد كبتها عدد من الاطر والموظفين السامين،تجد بهذه المكتبة كل ما يغدي العقل وينمي المعرفة من كتب دين وعلم النفس،والتاريخ والجغرافيا،والقانون،حتى الكتب التي تفسر كيفية معاشرة الزوجة وتربية الاولاد لا تفارق المكتبة.بمعنى أخر كل الكتب التي تظن أنها أكل عليها الدهر وشرب ولم يعد لها وجود في سوق الكتاب،تجدها في مكتبة بلعيد.

صاحبها بدران بلعيد من أطيب خلق الله،يعتبره الناس الاستاذ المثالي في توجيه الزباء من الطلبة و المتمدرسين نحو الكتاب المناسب،والذي يساعدهم في فهم الدروس المقررة بطريقة سهلة ومبسطة،تمكن الطالب من اجتياز الامتحان بسهولة،لما يحتويه الكتاب على السلاسة في الفهم.

المكتبة لها صيت واسع النطاق،يقصدها الزبناء من خارج حدود مدينة الدار البيضاء على الرغم من تواجدها في مكان شبه معزول في منطقة شطيبة بمقاطعة سيدي عثمان.أغلب الوافيدين على المكتبة من مناطق بعيدة يأتون لشراء الكتب المدرسية خلال الموسم الدراسي،نظرا للحسن المعاملة الحاج بلعيد البالغ من العمر 74 سنة،ناهيك عن الاثمنة المناسبة التي يقدمها العجوز لزبنائه.وعند انتهاء الموسم المدرسي توفر المكتبة للطلبة سلسلات التمارين والحلول،التي يقبل عليها المتمدرسين لاجتياز الامتحانات بنجاح وفوق ذلك يحصلون على نتائج جد مشرفة.

وعن الكتب التي توفرها المكتبة للزباء وليس لها وجود في أماكن اخرى يقول الحاج بلعيد في لقاء مع الصحيفة 24 أنه يعمل المستحيل لخدمة الزبون،ويسعد عندما يأتي شخص من مكان ويجد ضالته في مكتبته،بحيث يذهب العجوز الى اماكن مختلفة متخصصة في الكتاب المستعمل،وينقب عن الكتب التي  صدرت في القرون الماضية والبعيدة،ثم يحتفظ بها الى أن يأتي من يبحث عنها،فتكون سعادته لا توصف حين يجد الزبون ضالته وهذا يشعره  بالحيوية والنشاط،ويحس في نفسه انه يخدم الزبون القارئ على حد تعبيره.

لا يبخل الحاج بلعيد بالدعاء للطلبة بالنجاح والتمكين أثناء اقتناء الكتب،ويعتبر الزباء دعواته منبعا للتفاؤل بالنجاح في مسارهم الدراسي والمهني.ويقول بلعيد في هذا الصدد يأتي اليه من حين الى أخر شباب تخرجوا من مدراس عليا،بينهم موظفون السامون وأطر،وأخرون يعملون بالخارج،فيشكرونه على دعواته الخالصة من قلبه،والنصائح التي كان يقدمها لهم أثناء مرحلة دراستهم،معترفين بفضله وجميله عليهم في تحقيق أمنياتهم.

زكرياء الناسك

20161027_163111

20161027_163030


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE