تعرف علي حقيقة عناق بين “ترامب” و”كيم جونغ اون” في هونغ كونغ


“يخلق من الشبه 40″، هو مثل عربي قديم، ولكن فيه نسبة كبيرة من الحقيقة خاصة في وجود شبيه لكل شخص في مختلف البلدان والأعمار والمستويات، فبسبب هذا المثل استطاع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أن يقبل الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون وكذلك تبادل الأحضان، برغم العداء بين امريكا وكوريا الشمالية، ولكن ذلك ليس حقيقيا بل هما شبيهين لهما تواجدا في هونج كونج وقاما كل منهما بالتجوال وهما مع بعضهما البعض .

وأعتبر موقع “بي بي سي”، أن هذا المشهد لا يمكن أن يتخيله أحد في الواقع وهو ان يسير رئيس أكبر دولة في  العالم وهي أمريكا بجوار رئيس أكبر دولة معادية لأمريكا بعد روسيا وهي كوريا الشمالية . 

 

 

فلقاء الشخصيتين تسبب في جذب إهتمام كثيرين خاصة الصحفيين، فالرجلان سارا بجوار بعضهما البعض في شوارع مدينة هونغ كونغ وذلك للترويج عن أغنية جديدة عن السنة القمرية، حيث أن شبيه الرئيس الكوري الشمالي هو موسيقي من استراليا ويقيم في هونغ كونغ ويدعي هوارد، وظل يردد ساخرا “موتي يامريكا موتي “، وهو مرتديا زي رئيس كوريا الشمالية الشهير . 

بينما شبيه الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، فهو موسيقي هو الأخر ويدعي دينس آلان، ومن الطريف أن شبيه الرئيس الأمريكي وضع الكثير من مساحيق الوجه ذات اللون البرتقالي بشكل كبير جدا  ووضع شعر مستعارا ليكون شبيه بترامب، وسخرا الشبيهين من بعضهما البعض حينما قال شبيه رئيس كوريا الشمالية لشبيه ترامب :” الان يمكننا أن نكون صديقين فالدولتان اصبحتا الأن تحت حكم “طغاة “، وأن ترامب هو ديكتاتور وسيحول الولايات المتحدة إلى كوريا شمالية ثانية . 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE