بالفيديو…الفنان الأمازيغي سعيد اسوفا يقاوم المرض و يوجه رسالة لمحبيه و للوسط الفني


عبدالله واسلام 

الفنان سعيد إسوفا و الذي أعطى للفن الأمازيغي الشئ الكثير ،  غاب عن الميادين لمدة طويلة لأسباب تعود لظروف صحية ألزمته الفراش ، فأصبح دائم التنقل بين المستشفيات، و كعربون منا على المجهودات التي بدلها طيلة مساره الفني ، انتقل طاقم صحيفة 24 لمنزل فناننا المحبوب و المتواجد بمدينة الدارالبيضاء ، فعلى الرغم من آلام مرضه ، إلا أنه ظل وفيا لعادته الترحابية و ابتسامته التي لاتفارق محياه ، و لكرم ضيافته.

سعيد اسوفا الشاب المنحدر من اشتوكة ايت باها و تحديدا من منطقة تودما الجبلية بجماعة أوكنز ،استطاع بفعل قوة شخصيته و حسه الموسيقي الفريد أن ينتزع لقب شبل تزنزارت عن جدارة و استحقاق و ذلك باعتراف مجموعة ازنزارن على رأسهم عبد العزيز الشامخ الذي اشتغل معه في العديد من السهرات و المهرجانات كعازف على الة البانجو بشكل احترافي رائع وتعزيزا لمساره الفني الراقي،أسس مجموعة موسيقية جديدة أطلق عليها اسم مجموعة” إسوفا”وهي مولود جديد انضاف للساحة الفنية الأمازيغية..

 لم يكن سعيد يظن يوما وهو يحدثنا عن تجربته الفنية الرائدة أنه سيصبح أيضا خبيرا في مرضه الناذر الذي أصيب به و ألزمه الفراش ،   يحكي لنا  سعيد كيف أن هذا المرض الناذر الذي ألم به  “مرض الذئبة الحمراء “- ليتوس”  دخل  جسده في البداية على شكل فقر الدم قبل أفوله لفترة ، ليعاوده مرة أخرى بتأثيرات عرضية في فترات مختلفة  قبل أن يشتد عليه في الأشهر الأخيرة ويفرض عليه علاجا يوميا بعيادات ومستشفيات البيضاء.

تحدث سعيد  بأسف شديد عن تقصير الجهات المعنية و عن النقابة الجهوية والوطنية للموسيقى وجمعيات الفنانين في دعمه في مثل هذه الظروف الصعبة ، التي يكون فيه السؤال عن الحال أقرب للدواء ، كما لم يخفي شكره لعدد من زملائه الفنانين والموسيقيين والصحفيين الذين آزروه في محنته .

فناننا المتواضع و الخجول وجه رسالة قوية لكل محبيه الذين لم يتوانوا في السؤال عنه ، واعدا إياهم بألبوم غنائي جديد كان في طور الإعداد إلا أن الظرف القاهر الذي ألم به جعله يأجله إلى أن يكون في كامل الصحة و العافية إن شاء الله.

تصوير حفيظ تورجي


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*