الخميس , أغسطس 22 2019

مصدر مقرب من طفلة تناولت السم يصف إدارة مستشفى إبن رشد بالكاذبة

صحيفة24/زكرياء الناسك

عاشت عائلة ليلة،يوم الاحد الماضي،صراعات استشئفائية بعد رفض المستشفى الاقليمي ببنسليمان تقديم الاسعافات الاولية لطلفة لم يتجاوز سنها عامين ونصف،شربت مبيدا للنباتات الطفيلة، بالاحدى الداواير التابعة لجماعة زيايدة ضواحي بنسلمان.

عم الطفة صرح ل”صحفية24″ في اتصال هاتفي أن ابنة اخيه شربت جرعات من المبيد السام في غلفة  من أقاربها،ليتم نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى الاقليمي بنسليمان قبل ان تخبرهم الادارة أن حالة الطفلة جد حرجة ويجب نقلها غلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط،وزاد الطين البلة عندما طالبت الجهات المسؤولة بالمستشفى المذكور نقل الطفلة على متن سيارة والدها الخاصة تحت ذريعة أن سيارة الاسعاف معطلة.

وتابع المتحدث ان ابنة اخيه نقلت في ظروف جد سيئة وهي تضع في يدها “السيروم” لاسعافها،تناوب على  حمله والد الطفلة وجدتها وسط تخوف الاسرة من إصابتها بعدوى قد تصيبها نظير عدم تعقيم المكان ضد الفيروسات المنتقلة خاصة افلوانزا الخنازير المنشرة مؤخرا عبر الهواء والتحاليل الدموية.

وتوجه الاب حسب ذات المصدر بفلذة كبده إلى مستشفى ابن رشد للاطفال بالدار البيضاء،عشية يوم الاحد المنصرم،وتفاجأ بإدراة المستشفى تخبره بعدم توفرها على سرير شاغر للطفلة المريضة،مندهشا من طلب غريب قدمته طبيبة بالمسشتفى المذكور على سبيل حل ثانوي إلى العائلة،حيث طلبت من الام المكوث في ساحة عمومية بالمؤسسة الصحية،وعند ظهور مضاعفات صحية على جسد الطفلة المريضة تسرع بها والدتها إلى الطبيبة المختصة لتزويها بالاسعافات الازمة،وهو مالم تستسلم له العائة وقررت نقل الصبية إلى مصحة خاصة بالدار البيضاء.

أسرة وصال تفاجأت باندهاش واستغراب بتصريح يقول المصدر خصت به إدارة المستشفى إحدى الجرائد الالكترونية واسعة الانتشار على الساحة الوطنية،جاء فيه ان الصغيرة وصال رقدت في مستشفى ابن رشد ، وانها تلقت الاسعافات الاولية هناك ، وان القسم المختص ربط الاتصال بوالد الطفلة فور شغور سرير ، كما ان والد الطفلة هو من غادر المستشفى مسرعا.

وكذب قريب الصبية وصال الخبر جملتا وتفصيلا، مشيرا إلى ادارة المستشفى قدمت تصريحا كاذبا يشوبه الافتراء والمغالطات،وذلك في محاولة للتستر على جريمة الاهمال وتعريض طفلة للخطر وعدم تقديم المساعدة لطفلة في حالة خطر،بحسب تعبير الشخص المقرب  من الصغيرة وصال.

وأضاف في تصريحه للجريدة”وعليه نؤكد ان الطفلة وصال لم ترقد في مستشفى ابن رشد ولو لساعة واحدة ، بل تم إهمالها منذ دخولها في حالة خطيرة ، ثم إنهم لم يقوموا باي اسعافات طبية لصالحها ، لانهم لا يتوفرون في الجناح رقم 2 بالطابق الثاني على أية معدات تسعفهم في ذلك ، إلا إذا كان إدخال أصبع الصغيرة في آلة صغيرة ذات أرقام يعتبر إسعافا لمواجهة سم قاتل” .

وتابع المتحدث”ثم أخبرونا أن حالة الصغيرة حرجة وانها يجب ان تبقى تحت المراقبة لكنهم استدركوا بالقول انه لا يوجد سرير شاغر ، وطلبوا منا البقاء في ساحة المستشفى مع الطفلة نترقب مضاعفات حالتها ، لندخلها الى الطبيب المداوم كلما عاينا حالتها تسوء وكأننا أطباء أو ممرضون ، و أخبرونا ان الطبيب المداوم سيلتحق بالمستشفى مع السابعة ليلا ، وانصرفت الطبيبة التي اخبرتنا بهذا وتركتنا نحمل وصال بين أيدينا في سراديب وممرات المستشفى الموحشة” .

وأوضح عم وصال في آخر تصريحه أن العائلة قررت تدبر أمرها بعد مضي خمس ساعات على تناول الصغيرة للسم،لتعمد إلى إحالة المريضة وصال على مصحة خاصة حيث تم اسعافهما مقابل مبلغ مادي باهض الثمن.

جدير بالذكر أن عائلةالطفلة وصال تنحدر من الدار البيضاء،وانتلقت منطقة قروية في إطار احياء سنة الرحم مع ذوي القربى بحماعة زيايدة ضواحي بنسليمان،قبل أن تناول الطفلة لمبيد النبابات كاد أن يودي بحياتها لولا الالطاف الالهية بعد الاهمال الطبي الذي لحق الطفلة.

 

 

 

loading...

شاهد أيضاً

مليون سنتيم غرامة على رمي الازبال في الشارع العام

صحيفة24 تسير الحكومة نحو تطبيق غرامة على رمي الأزبال في الأماكن غير المخصصة لها، وهي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *