الأربعاء , مايو 22 2019

هل يتمكن الوالي اليعقوبي من تدبير مجمل قضايا الشأن والتنمية بإقليم الخميسات و الجهة ؟!

صحيفة 24 / ياسين الحاجي

ترأس، وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية نور الدين بوطيب، يومه الثلاثاء التاسع عشر من فبراير الجاري بالرباط، مراسيم تنصيب محمد يعقوبي، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، واليا على جهة الرباط -سلا -القنيطرة وعاملا على عمالة الرباط.
و يتمتع، ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم بمكانة محورية في تدبير مجمل قضايا الشأن والتنمية المحليين باعتبار أن الوالي يترأس عدد كبير من اللجان المشرفة إما على اقتراح أو تنفيذ السياسات والبرامج في مختلف القطاعات الوزارية وفي مختلف الميادين، وفق ما تنص عليه النصوص القانونية والتنظيمية وكذا برامج هذه القطاعات، وذلك في كل المجالات تقريبا، وهو الأمر الذي يمكن اعتباره طبيعيا بالنظر للأدوار المحددة لهم في الدستور.
و يعتبر، إقليم الخميسات الواقع على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة من الأقاليم المنسية التي تعاني من نقص في المشاريع التنموية و التي ظل السكان ينتظرونها على مدار السنة خاصة بالجماعات القروية التي تغيب فيها مختلف مظاهر التمدن بل يعتبر سكانها أنفسهم منسيون، حيث يُعاني الإقليم على مستوى البنيات التحتية و الخدمات الإجتماعية و المشاريع التنموية، كما يُعتبر غياب الاستثمار و المصانع و المعامل بإقليم الخميسات من النقاط السوداء التي تشكل عائقاً حقيقياً في وجه التنمية بالإقليم و ذلك بسبب الموقع الجغرافي لعاصمة الإقليم (الخميسات) على مستوى الجهة و الذي يجعلها في وضع تنافسي لا تُحسد عليه فهي مُحاطة بمدن اقتصادية من قبيل الرباط سلا القنيطرة، و ذلك بالرغم من أن كثيراً ما يكون القرب من المراكز الحضرية مصدراً للتنمية إلا أن الخميسات لم تنل حظها بعد من التنمية في إطار الجهوية الموسعة.
و في هذا الصدد قال وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت في كلمة له خلال حفل تنصيب محمد اليعقوبي واليا على جهة الرباط سلا القنيطرة “إن مشروع الجهوية المتقدمة لازال في منتصف الطريق”، معتبراً “أنه بالرغم من بعض النتائج الأولية التي تم تحقيقها على مستوى الجهوية المتقدمة إلا أن التحديات مازالت قائمة، ويحتاج تحقيقها إلى مجهودات كبيرة وانخراط قوي من كل الفاعلين، في مقدمتهم المصالح الترابية لوزارة الداخلية وذلك، لنكون في مستوى اللحظة السياسية”.
و استبشرت، ساكنة إقليم الخميسات عقب تعيين محمد اليعقوبي والياً على جهة الرباط سلا القنيطرة خيراً لما عرف عليه الرجل بعدما عينه جلالة الملك في يناير 2014 واليا لجهة طنجة-تطوان وعاملا لعمالة طنجة-أصيلة إذ كان يُترجم فعلا المفهوم الجديد للسلطة من خلال تركيزه على رعاية المصالح العمومية، بحيث عمل على تعميمها على جميع العمالات التابعة للجهة، و تبنى في ذلك مقاربة جديدة في تدبير المرفق العام و السهر على تنفيذ القوانين و تحمل مسؤولية تدبير المصالح المحلية التابعة للإدارات المركزية و الإنصات الواعي لمشاكل و رغبات ساكنة الجهة و الانخراط في الرؤيا التدبيرية المنشودة كما أراد لها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

loading...

شاهد أيضاً

الإحتجاجات تعود إلى شوارع الخميسات في رمضان

صحيفة 24 / ياسين الحاجي نظّم، عدد من سكان تجزئة أوسكار بمدينة الخميسات، يومه الإثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *