أخبار عاجلة

بودريقة يقطر الشمع على حسبان بعد انتصاره في دعوة قضائية ويوجه رسالة إلى جماهير الرجاء

صحيفة24/زكرياء الناسك

انتصر الرئيس السابق لنادي الرجاء البيضاوي لكرة القدم،محمد بودريقة،على خلفه السابق سعيد حسبان في دعوة قضائية،بعد أن تم حفظ شكاية الاخير يتهم من خلالها بودريقة بتبديد أموال النادي،خلال فترة اشرافه على رئاسة الفريق الاخضر.

وبرأت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء،يوم أمس الخميس،محمد بودريقة،ما جعله يخرج على مواقع التواصل الاجتماعي للتعليق على الشكاية القضائية.

ونشر بودريقة تدوينة على صفحته الرسمية “بالفايسبوك” جاء فيها” بعد مسلسل طويل استعملت فيه كل الوسائل المشروعة و الغير المشروعة من قدف و اتهامات باطلة و محاولات يائسة من أجل تشويه سمعتي و النيل مني باختلاق الأكاديب و الدعايات المسمومة، و بعد أن وضعت دعاوي قضائية ضدي كان مصيرها رفض الطلب أو عدم قبولها ، و بعد أن بلغ الهجوم الممنهج مداه بتقديم شكاية ضدي بصفتي رئيس سابق للرجاء العالمي من طرف سعيد حسبان بتهم خيانة الأمانة و تبديد اموال النادي الى غير دلك من التهم الواهية ، قرر السيد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء بحفظ الشكاية و تبرأتي نهائيا”.

وتابع بودريقة في مشنوره الذي شاركه رواد مواقع التواصل الاجتماعي”القرار القضائي هو عنوان الحقيقة : تلك القاعدة القانونية التي جعلتني اليوم اشاركم اليوم قرار السيد الوكيل العام للملك و ليطلع انصار الرجاء على الحقيقة…كل الحقيقة…”

واعتبر الرئيس السابق للرجاء أن الشكاية كيدية معتبرا أن الهدف منها  المساس بسمعته و اخلاقه ، رغم أن القانون يضمن له حقه في رفع شكاية من أجل جبر الضرر و التعويض”.

وغلب بودريقة المصلحة العامة للفريق على مصلحته الخاصة وهو ماعبره عنه في تدوينته،”إني اتنازل عن هذا الحق و لا يمكنني جر النادي الى قاعات المحاكم لان سعيد حسبان حرك المتابعة بصفته رئيس للرجاء”.

واختتم منشوره بتوجيه رسالة شكر وعرفان الى جماهير الرجاء “وفي الاخير اشكر جماهير الرجاء على دعمهم لي و مساندتي و اعدكم بحب هدا النادي مهما وقع” .

 

 

loading...

شاهد أيضاً

سيدة حامل ترفع دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة ووزارة الصحة بسبب الاهمال الطبي

صحيفة24/زكرياء الناسك تقدم محمد الشمسي المحامي بهيئة المحامين بالدار البيضاء،صباح يوم الاربعاء من الاسبوع المنصرم،بدعوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *