تيزنيت : جمعية تيمزكو للتنمية والتعاون تنظم الدورة السابعة لمهرجان تيمزكو

تحت شعار “تيمزكو..رؤية جمعوية تتحقق ” وبمناسبة عيد الأضحى المبارك، ومن أجل ربط جسور الأخوة والتضامن بين أبناء البلدة تهييئا لأرضية النقاش التشاركي حول التحديات التنموية المطروحة في أفق إيجاد الحلول الناجعة، فإن جمعية تيمزكو للتنمية والتعاون بمنطقة تمزكو جماعة أربعاء آيت احمد دائرة أنزي إقليم تزنيت، بدعم من وزارة الثقافة والاتصال- قطاع – و بشراكة مع كل المجلس الإقليمي لتيزنيت والجماعة القراوية لأربعاء آيت احمد ومؤسسة وفاعلين آخرين، ستنظم الدورة السابعة لمهرجان تيمزكو خلال الفترة الممتدة ما بين 24 غشت و فاتح شتنبر 2018 بحول الله بمركز تيمزكو.
وارتأت اللجنة المنظمة جعل الدورة الحالية متميزة عن مثيلاتها السابقة بالاهتمام أكثر بإعادة إحياء كل ما هو ثقافي /تراثي محلي وتثمينه حفاضا عليه من الضياع والنسيان.
ومن أجل ذلك، سيتم تسليط الضوء هذه السنة على عادة أحواش نساء المنطقة من الجانب النظري في إطار ندوات فكرية للإلمام بمختلف جوانب الموضوع، فضلا عن إدراج فقرات تطبيقية فرجوية لهذا الموروث الثقافي الذي أوشك على الإنقراض.
واستجابة لرغبة الشباب والجيل الناشئ،سينظم دوري كروي بالموازاة،هذا فضلا عن سباق على الطريق ومنافسات رياضية أخرى،ايمانا من الجهة المنظمة بضرورة تشجيع المواهب الصاعدة في شتى المجالات بما فيها الرياضية، ولعل ما كشفت عنه الدورات السابقة من مواهب محلية كروية استثناية لخير حافز على المواصلة على نفس النهج.
ومن المنتظر،أن تستقطب الدورة جمهورا واسعا من كل الأذواق خاصة في السهرتين الختاميتين ،بمشاركة وجوه فنية ذات إقبال جماهيري في الساحة الفنية الأمازيغية كالفنانة المقتدرة فاطمة تاشتوكت والفكاهي رشيد أسلال والرايس احمد أوماست والفنان الرايس الطاهر الحاميدي وفرق أحواش وآخرون.
وإذ تحتفظ الجهة المنظمة بفقرات أخرى من باب المفاجأة والتشويق، ترحب جمعية تيمزكو بالجميع ويعتبر هذا البلاغ بمثابة دعوة عامة للحضور ، وتهيب من كافة المنابر الاعلامية المحلية والجهوية والوطنية تغطية التظاهرة وأيضا إكتشاف ما تزخر به منطقة تيمزكو من مؤهلات لم تسثمر بعد بالشكل الأمثل وكذا المساهمة الفعالة في إشعاع هذه المنطقة المنسية إلى الأمس القريب.

affiche

loading...

شاهد أيضاً

طفلة بريئة تنشد أجمل الاغاني للاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء

صحيفة24/زكرياء الناسك “من أين ذاك الشبل من ذاك الاسد”،مقولة يرددها الشعب المغربي عندما يتعلق الامر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *