أي الشعوب أكثر إيجابية وأيها تحب الابتسامة ؟

يبحث الأشخاص عن سر السعادة الحقيقية، وقد يلاحظ المسافرون الاختلال بين الشعوب في أسلوب التعامل، أو الايجابية فيما بينهم..

والسؤال المطروح: أي الدول التي تحتل المرتبة الأولى بالإيجابية؟ ووفقا للتقرير الذي ترجمته “سي أن أن” طرحت شركة التحليلات الأمريكية “غالوب”، في عام 2018، سلسلة من الأسئلة تضمنت 151 ألف شخص في 143 دولة في العالم، حول المشاعر التي راودتهم في اليوم السابق، فما هي النتائج التي توصل إليها الباحثون؟ وبينما تركز الدراسات الأخرى مثل تقرير السعادة العالمي، على عوامل مثل الدخل، والصحة، والدعم الاجتماعي، يركز تقرير العواطف العالمي السنوي على كيفية تقييم الناس لحياتهم الشخصية.

فكيف اختلفت نتائج هذا البحث عن النتائج الأخرى؟ وركزت 5 أسئلة لـ”Gallup”، على التجارب الإيجابية، إذ أشار أكثر من 7 من أصل 10 أشخاص (أي بنسبة 71%) من حول العالم، إلى مدى شعورهم بالسعادة، بينما قال 72% بأنهم أحسوا بالراحة، ولفتت نسبة 74% من الأشخاص إلى أنهم ابتسموا أو ضحكوا، فيما أشارت نسبة 87% من الناس إلى الشعور بالاحترام.

الإيجابية في الباراغواي: واحتلت الباراغواي، المرتبة الأولى على مستوى العالم في التجارب الإيجابية، لتحتفظ بالرتبة التي حصدتها منذ العام 2015، إذ قال التقرير بأن دول أمريكا اللاتينية سيطرت على مكانتها بين الدول التي يشعر سكانها بالإيجابية الكبيرة يومياً.

وبعد الباراغواي احتلت كل من: بنما، وغواتيمالا، والمكسيك، والسلفادور، وإندونيسيا، وهندوراس، والإكوادور، وكوستاريكا، وكولومبيا، قائمة الدول الأكثر إيجابية.

نيجيريا تحب الابتسامة: أما في نيجيريا، البلد الأكثر اكتظاظا بالسكان في أفريقيا، والذي يتمتع بأكبر عدد من الشباب في العالم، فقد أعطى أكثر من 9 من أصل 10 من السكان فيها، إجابات إيجابية، بينما أشارت نسبة 86 في المئة من الأشخاص في منغوليا إلى الشعور بالراحة.

وأشارت الدراسة إلى أن “الدول التي حصدت أقل درجات في الإجابات المتعلقة بالسلبية، ليس بالضرورة أن تملك في طبيعة الحال أعلى الدرجات في الإيجابية”، إذ أوضحت الدراسة أن النتائج ترتبط ببلد المنشأ، مما قد يشير إلى وجود بعض “التحيز الثقافي في كيفية إجابة الناس عن الأسئلة”.

وبينما تحتل السويد عادة أعلى نسبة في مؤشر السعادة، احتلت هذه المرة المرتبة الرابعة في نسبة أقل التجارب السلبية، بينما حصدت كل من: أذربيجان، وقيرغيزستان، المرتبتين الأولى والثانية.

وعلى الصعيد العالمي، قال أكثر من شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص أنه عانى من قلق شديد بنسبة 39% أو إجهاد بنسبة 35%، بينما أشار على الأقل ثلاثة من كل 10 أشخاص، إلى معاناتهم من ألم جسدي كبير.

loading...

شاهد أيضاً

لهدا يجب تناول 7 حبات من التمر في رمضان

ورد في صحيح البخاري عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: ((من تصبح كل يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *