الجمعة , يونيو 21 2019

شيماء انطيطح _ رسالة إعتراف و تهنئة لك

صحيفة 24 / أحلام مُدني

رسالة إعتراف و تهنئة لك بقلم المتألقة ” شيماء انطيطح حصريا على صحيفة الإبداع ، صحيفة 24

 _____ رسالة اعتراف وتهنئة لك _____

 يسعدني أن أهنئ على أجمل ما لم يحدث بيننا، و على أجمل ما لن يحدث بيننا، تمنيت إخبارك بأنني كنت لن أترك لك مكانا تجالسني فيه و تشاركني فيه قهوتي، كان الحزن سيكون وليمتي، لا أعلم إن كنت ستكون مستقبلا نصيبي، لكنني أعلن أنني لن أبادر في خطوتي، سأترك الكلمات تدب في الحياة، سأرتشف قهوتي وأطلع على ما ظل من واجبات لي،ستمطر ذاكرتي مجددا….، سأبعثر جيبي، و أكتفي بابتلاع ريقي، كوعكة صحية أدت إلى نوبة جنون، كنت أنت…..، رحت أفك نظرات عينيك، و إذ بي أنجرف في تيار التعجرف والحقد ثم القبح، إني أهنئك بجدارة و استحقاق فقد كانت قصتنا كالفيلم الذي يظهر في السينما الصامتة، أول ضربة كانت في اليوم الممطر و العاصف، لتنظر: المطر توقف و ظلت العواصف و الرياح مؤقتة، كمكانك !!!! كان لقائنا ذو خطوات سريعة و ملابس أصحابها تحتك بمنظر الرجفة و البرودة،كانت تزورني الطيور أزواجا في الصباح الباكر، صياح بوتيرة عالية، لكن ما أن لبثوا ينقطعون تدريجيا، أ رأيت ؟!! حتى الطيور دون عقل، أصبحوا دون حركة،رغم أنني أكتب، أعلم أنها لن تصلك في الوقت الحالي، فكل السبل قطعت و تمزقت واشتد حبلها باتجاه معاكس،استطاعت يداي أن تكتب ما يزعج ويضمر قلبي، قوتي تعادل قوة فتاة ريفية، تتحمل الصعود بنفس متقاطع، و الأحسن أنني مزيجا بين الريف و الحضارة، كنت كوحش ثائر و لا زلت خلف وجه تضاريسه وجع متلاحق، فحاول التغير، ستصادف أنواعا؛ من ستتقبلك بتعبك و بهلوانيتك لمدة مؤقتة وستنسحب؛ من ستشعر وجودها بمركز عملك و حديثك؛ من ستتقبلك بالاثنين معا وبمدة لا تعد طويلة إلى يوم الممات، لكن!!!! للأسف لم تناظل و لم تقاوم، جعلت كل ثقل يستحوذها هي فقط، فتهاني على ذكائك المتخفي……

loading...

شاهد أيضاً

بالفيديو القارئة ” خولة الدرقاوي في أجوبة حصرية ببرنامج #للتميز_أناس

صحيفة 24 / أحلام مدني في أجوبة حصرية القارئة “ خولة الدرقاوي ضيفة خاصة ببرنامج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *