اعتقال سعد لمجرد في قضية اغتصاب جديدة يشعل الصحف الفرنسية

متابعة غير مسبوقة إعلاميّا  تُليهِ كبريات الصحف الفرنسية التي ما زالت تبحثُ في تورُّط المغني المغربي سعد لمجرد في قضية اغتصاب جديدة، جرت مساء السبت في “سان تروبيه” (جنوب شرق فرنسا)، إثر شكاية تقدمت بها سيدة ضد لمجرد (33 سنة)، الذي يوجد تحت تدابير الحراسة النظرية منذ صباح الأحد بأحد مقرات الدرك الوطني في “سان تروبيه” بمنطقة “كوت دازور”.

 

جريدة “لوباريزيان”، المحسوبة على اليسار الفرنسي، أوردت، في قصاصة مأخوذة عن وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب)، أن “المغني المغربي المشهور يواجهُ اتهامات جديدة تتعلق بالضرب والاغتصاب بعدما تقدمت سيدة بشكاية ضدّه، تحركت بموجبها عناصر الأمن، صوب الفندق الذي كان ينزل فيه صاحب أغنية “غزالي” وتقوم باعتقاله ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لمدة 24 ساعة”.

 

وأضاف المنبر الفرنسي أن “هذه المرة الثانية التي يعتقل فيها المغني المغربي الشاب داخل فرنسا، حيث سبق أن واجه السنة الماضية اتهامات شابة فرنسية (20 سنة) تتعلق بالاحتجاز والإيذاء الجنسي واستهلاك المخدرات”.

وأشارت “لوفيغارو”، في قصاصة لها، إلى أن “المغني، الذي أصدر مؤخراً أغنية “كازا بلانكا” التي وصل عدد مشاهدتها على موقع “يوتيوب” 53 مليون مشاهدة في ظرف ثلاثة أسابيع، متابع في قضية اغتصاب جديد في وقت لا يزال يحاكم أمام القضاء الفرنسي، منذ أكثر من سنة ونصف السنة، بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية والاعتداء عليها”.

 

من جهتها، عنْونت جريدة “France info” مقالتها حول الواقعة بـ”سعد لمجرد.. اتهامات جديدة بالاغتصاب”، مسجلة أن “اعتقال الفنان المغربي سعد لمجرد، لأسباب لا علاقة لها بقضيته مع لورا بريول، الفتاة التي اتهم باغتصابها سابقاً”، قبل أن تعود إلى القول بأن “المغني المغربي ملاحق أصلا في فرنسا بتهمة اغتصاب شابة تبلغ من العمر 20 عاما، وقد وجّه إليه القضاء سنة 2016 تهمة “الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة”، وأودعه السجن بانتظار محاكمته.

 

“France soir” ، التي تصدر من باريس، سجلت، بدورها، أن “لمجرد سبق له أن تورط في قضايا فادحة” متوقفة عند إدانة القضاء الأمريكي للمغني المغربي بعدما وجه إليه تهمة الاغتصاب في واقعة تعود إلى سنة 2010؛ لكن هذه الدعوى أُسقطت لاحقاً عن صاحب أغنية “المعلم” التي حققت حتى الآن أكثر من 650 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

 

أما موقع جريدة “جون أفريك”، فاسْتعرض سوابق الفنان المغربي، الذي وشَّحه الملك محمد السادس بوسام المكافأة الوطنية من درجة فارس سنة 2015، ونقل بأن “إيقاف لمجرّد (33 عاما)، الملاحق أصلا في فرنسا بدعاوى اغتصاب أخرى، جرى بناء على شكوى رفعتها ضده امرأة تتهمه فيها بارتكاب “أفعال ينطبق عليها الاغتصاب”، مشيرة إلى أنه أوقف في مقر الدرك على ذمة التحقيق.

loading...

شاهد أيضاً

مدراء التعليم العمومي ينظمون وقفة إحتجاجية أمام مقرات المديريات الاقليمية

صحيفة24/زكرياء الناسك قررت الجمعيات الوطنية للاطر التربوية تنظيم وقفة بشكل بطريقة مشتركة،يوم الخميس 15نونبر 2018،على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *