fbpx

صور/نجاة مرضى بأعجوبة من انهيار سقف مستشفى ابن سينا فوق رؤوسهم

صحيفة24/زكرياء الناسك

خلف حادث انهيار مفاجئ لسقف مستشفى مولاي يوسف التابع للمركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط،الرعب و الذعر في نفوس المرضى الراقدين بمصلحة الامراض الصدرية،ولم يفسر الحادث عن ضحايا في الارواح لحسن الحظ إذ فطن الجميع من العاملين والمرضى الى تساقط السقف ولاذو بالفرار.

ويرحج حادث الانهيار إلى تلاشي السقق والذي طاله الاهمال من الجهات المسؤولة لاعادة ترميمه حفاظا على سلامة المواطنين من المرضى،حيث أكد جبيب كروم الفاعل الجمعوي والحقوقي،في بلاغ أصدره صباح يومه الثلاثاء،أن كارثة خطيرة بذات المصلحة في وقت سابق،تمثلت في في انفجار قنينة لغاز الأوكسجين كادت أن تودي بحياة ثلاتة حراس للأمن الخاص تواجدوا بعين المكان أثناء تغيير القنينات الفارغة،وهي الفاجعة التي علق عليها نشطاء أن إسناد المهام لغير أهلها يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.

وأضاف الناشط الحقوقي أن وقوع مثل هذه الحوادث يعود إلى  سوء طريقة التدبير والتسيير المعتمدة من طرف بعض المسؤولين بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا.

وتابع كروم في بلاغه أيضا، أن الطبيب الرئيسي لمستشفى مولاي يوسف للامراض الصدرية بالرباط يشغر ثلاتة مناصب للمسؤولية في أن واحد فهو المدير و رئيس مصلحة السل ورئيس مصلحة الامراض الصدرية ضربا عرض الحائط العدالة الادارية و مقتضيات ومضامين دستور المملكة، ليسود منطق الاستحواد والبيروقراطية والذاتية المطلقة في أقصاء تام للكفاءات الطبية التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي أبن سينا. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق