حادث غرق جديدة ” بسد ايت عادل” بمراكش و الوقاية المدنية تفشل في العثور على الجثة

بقلم : أشرف شناني
..حادثة غرق جديدة ببراج ايت عادل التابعة لقيادة أبادو إقليم الحوز .. تتكرر نفس الاحداث وكأن الوقائع تعيد نفسها.. الزمن يتغير لكن النتيجة تظل كما هي. غرق ، فمحاولة للنجاة ثم موت محقق.. لغرض الاستجمام انتقل الفتى الى المكان .. فأبى المكان إلا ان ينقله الى جوار ربه..

حادثة الغرق جاءت بعدما قرر الضحية رفقة زملاء له، البحث عن المغامرة وخلق جو من المتعة بعيدا عن الرتابة. اختيارهم للسد أو “براج ايت عادل” نواحي مراكش كان في نظرهم اختيارا صائبا.. فالمكان يغري بالزيارة خاصة مع المنظر الاخاذ والمياه العذبة الهادئة.. هدوء كان يخفي في ثناياه الموت المحقق للشاب.
في حديث له مع جريدة صوت العدالة، اكد احد زوار المكان .. ان السد بات يعرف حوادث غرق غير مسبوقة.. حوادث غرق تكاد تكون منتظمة الى حد غريب ، حتى صار البعض ينعثه بسد الموت، ففي غضون اسبوع سجلت حالتا غرق مفضي للموت.
وقد علمت الجريدة من مصادر موثوقة ان الشاب البالغ من العمر 22 سنة والذي ينحدر من جماعة الصهريج التابعة ترابيا لإقليم قلعة السراغنة، كان يحاول اثبات مكانته امام زملائه .. حين بادر الى السباحة في مياه السد ،قاطعا مسافة ليست بالقصيره.. ليفاجأ فيما بعد انه لم يعد قادرا على مجارات عمق المياه.. فيما لم يتسنى لمن كانوا معه من الرفاق ان يمدو له يد المساعدة قصد انقاده.. فكان الموت حليفه.
فرقة تابعة للوقاية المدنية بمراكش انتقلت الى عين المكان.. بجماعة أيت عادل قصد البحث عن جثة الضحية في أعماق مياه سد مولاي يوسف المعروف بسد الموت أو براج “أيت عادل”، الوقاية المدنية استعانت بفرقة من الغوص لإكتشاف عمق السد .. ساعات من البحث المظني ولا جديد تحت الشمس .. فجثة الضحية قد اختفت . و ظروف اختفاء الجثة ظلت غامضة، مع العلم ان فرقة الغوص قد مشطت المكان.
ما لا يمكن انكاره ان فرقة الغوص التابعة للوقاية المدنية قد بذلت جهدا كبيرا لانتشال جثة الضحية.. التي بدى اختفاؤها غامضا مثيرا للشكوك.. هل كان الحادث غرقا بالفعل؟ ام ان الحادث من فعل فاعل؟!!
نشير ان الحادث ليس الاول من نوعه هذا الاسبوع،فقد لفظ شاب اخر انفاسه مساء الجمعة الماضي بعد ان حاول السباحة في مياه السد لتلفظ المياه جتثه اول امس الاحد .. وسط ذهول الساكنة ..WhatsApp Image 2018-08-29 at 09.46.04

loading...

شاهد أيضاً

حفل زفاف يتحول إلى مأتم بتطوان

صحيفة24  تحولت الفرحة الى عزاء مساء يوم أمس الامس 09 دجنبر 2019،في حادث خطير نتج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *