الثلاثاء , أغسطس 20 2019

تعيين مغربي مستشارا للقصر الملكي في هولندا

صحيفة24/زكرياء الناسك

أعلن القصر الملكي بهولندا، الجمعة الماضية، تعيين الشاب المغربي حسن أوتقلا مستشارا شخصيا للملك ويليام ألكسندر والملكة ماكسيما.

وحسب ما ذكرته وسائل إعلام هولندية فإن حسن أوتقلا المولود سنة 1983، والذي ينحدر والديه من قلعة امكونة بإقليم تنغير، سيبدأ مهامه كمستشار لملك وملكة هولندا اعتبارا من 15 غشت المقبل.

وأضافت المصادر ذاتها، أن أوتقلا درس العلوم السياسية بجامعة أمستردام، كما عمل لأكثر من 4 سنوات مستشارا إداريا في شركة KPMG، كما شغل العديد من المناصب في هيئة الأسواق المالية الهولندي، وعدة شركات هولندية.

وفي هذا الصدد، قال جمال الدين ريان، رئيس مرصد التواصل والهجرة، في تصريح إعلامي : “هنيئا لنا كمغاربة بما حققه الشاب حسن أوتقلا، وهنيئا لنا بما تحققه كفاءات مغاربة العالم، التي وصلت إلى قمة القرار في دول إقامتها”.

واعتبر ريان أن الاختيار لا يتم بالتمييز  الإيجابي، وإنما يتم عن كفاءة حيث ضرورة المرور من عدة مراحل قبل الاختيار النهائي”، مضيفا “العديد من الأطر، تتقلد مناصب مسؤولية عالية في القطاع العام والخاص”

واعتبر ريان هذا جاء نتيجة “الاندماج والمشاركة الحقيقية.. والرجل المناسب في المكان المناسب”، مضيفا “تقلد مثل هذه المناصب يعني الثقة التامة في الأجيال المزدادة هنا والتي تابعت دراستها بالمعاهد والجامعات الهولندية”.

الأقلية المغربية، يضيف المتحدث نفسه، “ليست تلك الصورة النمطية التي ألصقها الإعلام اليميني بها متاجر مخدرات ومجرمين ومتطرفين، لكن هذا الإعلام لا يهتم بما هو إيجابي والظواهر السلبية موجودة في كل المجتمعات وليس لصيقة بالمغاربة”.

وأضاف: “الدولة المغربية عليها أن تعيد النظر في علاقتها مع الكفاءات والأطر من أصل مغربي حيث بواسطتهم يمكن أن تؤسس لوبي يدافع عن مصالح المغرب بصفة غير مباشرة”، مضيفا “مثل هذه الشخصيات ستحفز الأسر المغربية على تشجيع بناتها وأولادها على متابعة الدراسة الجامعية”، مشيرا إلى أن “المستقبل سيكون مختلفا عن الماضي.. وانتقلنا من عمالنا بالخارج إلى مسؤولينا من أصل مغربي بدول الإقامة.. وعلى الخبراء في الهجرة أن يجدوا تعريفا جديدا لهذه الفئة من أصول مغربية”.

وختم ريان حديثه بالقول: “الملك ويليام ألكسندر بتعيينه حسن اوتقلا فهي رسالة إلى كل الذين يظنون أن الكفاءات من أصل مغربي لا يمكنها أن تشتغل إلى جانب الملك والملكة”.

وأشاد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بما حققه الشاب المغربي في هولندا،مفتخرين بالكفاءات التي يزخر بها عدد كبير من المغاربة لم تتح لهم الفرصة في بلدهم الام،واستطاعوا اثبات الذات في مناصب عليا في بلدان أجنيبة،معتبرين أن مثل هؤلاء من يجب أن يفتخر بهم ويحتفى بهم.

loading...

شاهد أيضاً

لأصحاب الجيوب الصغيرة 10 وجهات سياحية ساحرة لكن رخيصة

لأصحاب الجيوب الصغيرة 10 وجهات سياحية ساحرة لكن رخيصة من الفلبين إلى رومانيا، وصولاً إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *