fbpx

مهرجان ميسور يكشف أسماء الفنانين المشاركين و برنامجه العام

صحيفة 24 / ياسين الحاجي

كشفت، اللجنة المنظمة لمهرجان ميسور عن الخطوط العريضة وأهم فقرات البرنامج العام للتظاهرة الفنية والثقافية والرياضية، و عن أسماء الفنانين الذين سيشاركون في السهرات الفنية للمهرجان في نسخته السابعة و المزمع تنظيمه في الفترة الممتدة ما بين 18 و 21 يوليوز الجاري بمدينة ميسور.و ذكر، مُدير المهرجان محمد الطويلب يومه الاثنين الخامس عشر الجاري عقب الندوة الصحفية التي حضرها ممثلو المنابر الإعلامية الورقية و الإلكترونية أن مهرجان ميسور ارتقى عاماً بعد عام إلى أن حققت نسخته السابقة و التي احتضنت أسماء كثيرة و كبيرة في الساحة الفنية الوطنية و العربية قد حقق نجاحاً مبهراً و إشعاعا كبيراً على المستوى الوطني و الدولي و الآن مهرجان ميسور في نسخته السابعة ارتأى تخصيص مساحة أكبر و أوسع للمواهب المحلية إيمانا منه بأن المهرجانات التي تحمل في أهدافها المساهمة في النهوض بالتراث المحلي و تنمية مواهب الشباب المهرجانات التي نجحت في استقطاب هالة من الضوء و الإشعاع يكون لها دور أفعل و أكبر في إبراز المواهب و الطاقات الإبداعية لهذا ففكرة تنظيم النسخة السابعة على هذه الوثيرة ينبثق حقيقة من قلب وصميم أهداف الجمعية التي تعنى بالخصوص بالتنمية المحلية و التراث المحلي.

و أضاف، مدير المهرجان أن نسخة هذه السنة و المنظم تحت شعار: ” الهوية المجالية رهانات الاستثمار والتشغيل ”، ستعرف حضور و مشاركة فنانين لامعين لإحياء السهرات الفنية و تنشيطها كالفنانة سعيدة شرف، سعيد الصنهاجي، كما ستقدم فقرات السهرة الممثلة لطيفة أحرار. مشيراً أن المهرجان سيعرف مشاركة العديد من المجموعات الغنائية المحلية.من جهتها أوضحت، الإعلامية حنان فهد رئيسة لجنة الإعلام و التواصل أنه تم تجنيد كل الظروف المناسبة و الوسائل التنظيمية و اللوجستيكية الضرورية لتسويق للمهرجان محلياً و وطنياً و تأمين تغطية إعلامية منتظمة دقيقة و إيجابية، كما اتخذت الإدارة جميع الترتيبات اللازمة لتسهيل و ضمان التغطية الصحفية لفائدة ممثلي وسائل الإعلام.

و تشرف، على تنظيم مهرجان ميسور جمعية سيدي بوطيب للتنمية و المحافظة على التراث و البيئة بميسور حيث تسعى من خلاله اللجنة المنظمة إلى تسليط الضوء على رواد مدينة ميسور في مختلف المجالات للنهوض بالإنتاج المحلي، فضلا عن الانفتاح على قاطبة من الوجوه البارزة وطنيا لتحقيق تكافؤ ثقافي و إنساني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق