fbpx

المكتب الوطني للسكك الحديدية يستعد لاقبار محطة القطار وادي زم و فعاليات مدنية تتمسك في حق الساكنة في استعمال القطار

صحيفة24 /وليد كاليش

في خطوة غير مسبوقة قررت إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية حذف محطة القطار بوادي زم من شبكة محطات القطارات التابعة له و إلغاء خط سير القطار المتوجه من وادي زم الى الدار البيضاء مرورا بخريبكة بدعوى أن هذا الخط غير مربح بالنسبة للإدارة ، حيث سيتم تعويضه بحافلات صغيرة تابعة للمكتب  تقل المسافرين من وادي زم الى مدينة خريبكة وبعدها الاستمرار عبر القطار الى وجهتهم.

و قد خلف هذا القرار موجة غضب داخل المدينة حيث أطلق عدد من الفاعلين حملات كبيرة لثني المكتب الوطني للسكك الحديدية عن هذا القرار و الذي اعتبره البعض جائرا ، خصوصا و أن المدينة حسب وصفهم أصبحت تعرف اقصاءا ممنهجا سيمحي حتما تاريخها النضالي في سبيل استقلال الوطن و ملحماتها البطولة المتشبتة بالعرش العلوي المجيد.

و قدر ربطت صحيفة 24 اتصالاتها ببعض المسؤولين بالمدينة و الذين أكدوا صحة الخبر و الذي عزيت أسبابه لقلة المسافرين و الذي لايتعدى في بعض الأحيان عشرة أشخاص.

هذا و قد أكد بعض مستعملي القطار في واد زم إلى أن السبب الرئيسي في قلة عدد المسافرين يعود بالأساس لمواقيت قدوم القطارات و لانعدام سبل السلامة بالمحطة التي توجد في منطقة  غير آمنة و تغيب عنها الإنارة و الحراسة و هو ما يجعل البعض متخوفا من التنفل صوبها خصوصا و أن أول قطار يقدم للمدينة يكون في حدود الساعة السادسة و النصف صباحا ، كما أن القطار الثاني و الأخير يصل في حدود الساعة الحادية عشر ليلا  ، و هو المعطى الذي ساهم بشكل كبير في الوضع الحالي و الذي يتحمل فيه مكتب الخليع النصيب الأكبر من المسؤولية.

جدير بالذكر أن عددا من فعاليات المجتمع المدني تستعد للقيام بوقفة احتجاجية في قادم الأيام للحفاظ على ما أسموهم حقهم في التنقل عبر القطار و تحسين ظروف المحطة و الرفع من عدد الرحلات من و إلى وادي زم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق