fbpx

احتقان ساخن في صفوف العاملين بالتلفزة المغربية احتجاجا على سياسة لعرايشي

صحيفة24

توعدت المنظمة الديمقراطية للشغل داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، إدارة الشركة بموسم اجتماعي ساخن، تبدؤه بحمل الشارة ووقفة احتجاجية لم يتحدد موعدها بعد، وذلك للضغط من أجل الاستجابة لمطالب العاملين في الشركة، من قبيل الزيادة في الأجور والمنح، وإخراج الاتفاقية الاجتماعية.

وأعلنت المنظمة في بلاغ لها عممته على مجموعة من المواقع الاخبارية، عن تسطيرها لبرنامج نضالي تصاعدي ستحدد جدولته الزمنية خلال اللقاء التواصلي المرتقب يوم 20 شتنبر 2019 بحضور ومشاركة العاملين لدى الشركة بالمقر المركزي للمنظمة الديمقراطية للشغل.

ويأتي هذا التصعيد النضالي، بحسب البلاغ، بعد تعنت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في الاستجابة للمطالب الموضوعية والمشروعة المدرجة في الملف المطلبي الذي تم تسطيره وطرحه من طرف المكتب النقابي التابع للتنظيم النقابي “أوديتي”، فضلا عن رفض فتح قنوات الحوار من طرف الرئيس المدير العام الذي لم يستجب لطلبات بموضوع تحديد موعد مقابلة للتداول في مطالب الشغيلة.

وبعد أن أشار المصدر ذاته إلى أن الأوضاع المهنية والمادية للعاملين أضحت مزرية ومقلقة، تضيف المنظمة، أن قرار التصعيد تم تدشينه بالإعلان عن حمل الشارة تعبيرا عن غضب واحتجاج الشغيلة بإحدى أهم المؤسسات الحيوية، ستليها تنظيم وقفة احتجاجية سيعلن عن تاريخ تنفيذها أثناء اللقاء التواصلي التشاركي”.

وتطالب النقابة، وفق البلاغ، بتحقيق العدالة الاجتماعية، وإخراج الاتفاقية الاجتماعية وتوصيف المهن، وتوصيف الزيادة في الأجور والمنح التي لم تعرف تغيير منذ الانتقال إلى الشركة، وتماطل في تفعيل قرارات المجلس الإداري في ملف احتساب الخدمات السابقة، وحذف السلاليم الدنيا، وتغيير إطار الأعوان إلى إطار تقني والترقية، ثم تفعيل مرسوم المهندسين.

كما تطالب بتفعيل بند العمل الليلي والعطل والأعياد، وتفعيل منحة الأخطار المهنية، وإعطاء منحة البث لجميع العاملين بمحطة البث والإرسال، ومعادلة الشواهد، والتكوين والتكوين المستمر، والنهوض بالأعمال الاجتماعية لمستخدمي الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

وأيضا تفعيل دور المناديب فيما يخص تمثيلية العاملين في لجنة الترقي وعدم الاقتصار على لجنة إدارية مع توفير مقر لهم،واستخلاص الساعات الإضافية في وقتها المحدد، بالإضافة إلى استخلاص مصاريف الأمر بمهمة في وقتها المحدد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق