fbpx

قرار تعسفي لوزارة الطالبي العلمي يخرج النقابة الوطنية للشبيبة عن صمتها وحملة تضامن واسعة مع الموظفة بشرى موتو

في قرار وصف بتصفية الحسابات السياسية داخل حزب الاستقلال والتعسفي ، انهت وزيرالشباب والرياضة الطالبي العلمي ، التفرغ النقابي المسند للموظفة بشرى موتو مع اصدار قرار تعيينها بالمديرية الاقليمية بخنيفرة التي تبعد عن مدينة تمارة التي تقطن بها رفقة زوجها وابناءها بحوالي 400 كليم متر.

وتزامنا مع القرار اطلق مجموعة من زملاء وزميلات النقابية بشرى موتو حملة تضامنية واسعة معها ضد قرار وزارة الشباب والرياضة بل اكثر من هذا اعتبروا القرار بمثابة تصفية للحسابات السياسية نتيجة مواقفها ونضالها ضد رؤوس الفساد وكشفها لمجموعة من الحقائق التي كانت سببا في القرار الذي تحوم حوله شكوك خصوصا الظرفية السياسية  التي ينتظر فيها الجميع التعديل الحكومي، فهل يريد الوزير الطالبي العلمي ترك بصمته الاخيرة بقرار تنقيل وتشتيت عائلة وتشريدها لتكميم افواه الاصوات المعارضة  ؟

وفي سياق الموضوع ، اصدرت النقابة الوطنية للشبيبة والرياضة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن القرار خارج عن الضوابط القانونية الجاري بها العمل ، ودون اعتبار للاضرار الاسرية والاجتماعية والنفسية التي يلحقها هذا الاجراء بالمعنية بالامر .

واوضح المكتب النقابي السالف الذكر أن قرار التعيين لا يستند الى أي مبررات مبنية أو ادارية معقولة خصوصا أن المعنية بالامر تنتسب الى المديرية بالصخيرات تمارة وهو الوضع الذي تحتفظ به خلال فترة وضعها رهن الاشارة .

وعلى اثره طالب المكتب الوطني للنقابة الوطنية للشبيبة والرياضة بإلغاء القرار وتعيين النقابية بشرى موتو بمديرية الصخيرات تمارة مع اصدار تعليمات واضحة للمصالح المختصة بوقف مثل هذه القرارات المشوبة باستعمال الشطط والتعسف.

جدير بالذكر ان النقابية بشرى موتو كانت على خلاف مع مستشارة برلمانية سابقة عن حزب الاستقلال اتهمتها بمحاولة الانتقام منها في مرات عدة قبل ان يصدر القرار الذي اكد بالملموس ان تصفية الحسابات السياسية وراء قرار  انهاء التفرغ والتنقيل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق