fbpx

الفقيه المجاهد الحاج العياشي بن أحمد خداري في ذمة الله

صحيفة24/

} وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون {   صدق الله العظيم

 

انتقل إلى رحمة الله الفقيه المجاهد الحاج العياشي بن أحمد خداري، عن سن يناهز السادسة والتسعين، في 30 شتنبر 2019 م الموافق فاتح صفر 1441هـــ .

وقد شيع المشمول بعناية الرحمن إلى مثواه الأخير في مقبرة “الرضوان” بمدينة القنيطرة التي يعتبر قيدوم حفظة القرآن الكريم فيها، وأحد رجال المقاومة والحركة الوطنية الذين جاهدوا في سبيل تحرير بلادنا من ربقة الاستعمار الغاشم.

وتأثرت ساكنة المدينة القديمة لوفاة الفقيه الحاج العياشي لما عرفوه فيه من صلاح، وسماحة، وحسن معشر، وأخلاق عالية، وخدمة مخلصة للدين وللوطن.

تعازينا الحارة لكل أفراد عائلة الفقيد، وفي طليعتهم زوجته الصابرة الحاجة السعدية الزواكي، وأبناؤه الشاعر نجيب خداري والإعلامي رشيد خداري، وفتيحة، وسعيد، وسميرة، وجمال الدين، ونبيل، وأنس، وأحفاده، وسائر أصهاره وذويه ومحبيه وعارفي فضله.

رزقهم الله جميعا جميل الصبر والسلوان، وتغمد عميد العائلة برحمته الواسعة، وأكرم نزله، وأوسع مدخله، وأسكنه فسيح جناته مع الذين أنعم الله عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا، إنه سميع الدعاء.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق