fbpx

الجالية المغربية بالإمارات والفايسبوك .. علاقة دامت أكثر من 10 سنوات

صحيفة 24 /

من حسنات العالم الإفتراضي الأزرق أنه بدّد المسافات وجمع بين الأقارب والأحباب والأصحاب في جميع بقاع العالم، ومن مناقب الفايسبوك على المغاربة المغتربين في الخارج، أنه منح خاصية تأسيس مجموعة خاصة بالأصدقاء والمقربين، وكان المغاربة المقيمين بدولة الإمارات العربية المتحدة من السباقين الى تأسيس مجموعة على الفايسبوك أطلق عليها إسم “مغاربة الإمارات“، حيث شكلت جسرا للتواصل بين افراد الجالية المغربية في الامارات، من أجل تقاسم معانات ومشاكل الجالية المغربية، وكذا نشر أخبار المغرب داخل هذه المجموعة الفايسبوكية، حتى صارت كدليل ومرجع لكل مغربي يلحتق بالإمارات من أجل العمل أو التجارة.
عشر سنوات مضت على تأسيس مجموعة “مغاربة الإمارات”، كانت بمثابة متنفس للأعضاء من خلال خلقهم لأجواء عائلية بين ابناء الوطن، لقد ساهمت لحدٍّ ما هذه المجموعة في توحيد صفوف افراد الجالية المغربية، من خلال فسح مجال للتعبير عن الأراء والتقريب بينها فيما يخدم مصالح المغاربة.
وكشف وليد العزوزي مؤسس المجموعة سنة 2008 في حديث مع الموقع، أن مجموعة مغاربة الإمارات تقوم بعدة أدوار من بينها العمل على معالجة مشاكل أعضاءها وحلها، وتدليل الصعوبات التي يواجها أفراد الجالية وأن المجموعة تسعى الى العمل على أرض الواقع.
واستطردت حفيظة البويحياوي، أحد أدمينات هذه المجموعة، أن مغاربة الإمارات يطمحون الى تأسيس نادي أو جمعية قانونية تعنى بشؤون المغاربة، مطالبة السفارة المغربية مد يد العون للمجموعة قصد تنزيل هذا التجمع الفايسبوكي المغربي الى أرض الواقع بدل من حصره في العالم الأزرق.
وفي نفس السياق ثمن رشيد النماوي، أدمين المجموعة، أنهم يعملون جاهدين على الحفاظ على أهداف المجموعة من أولوياتها مساعدة المغاربة داخل تراب دولة الإمارات وتقديم الإرشادات والنصح لهم، وتتبع كل القضايا الإجتماعية لأعضائها.
من خلال تتبعنا لعمل هذه المجموعة الفايسبوكية التي فاق عدد أعضائها 42 ألف ، تقف على العمل الجبار للمشرفين عليها، من خلال حفاظهم على اتحاد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالإمارات، التي تعد نقطة قوة المجموعة.
صارت مجموعة ” مغاربة الإمارات” الفايسبوكية، المخاطب الرسمي لأفراد الجالية المغربية بالإمارات، مما سيدفع مما لا مجال للشك المصالح الدبلوماسية بدولة الإمارات الى التنسيق مع هذه المجموعة ومأسسة العلاقة بينهما، خصوصا وأن هذه المجموعة تمثل الألاف من افراد الجالية المغربية هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق