fbpx

الدورة العادية الخامسة للاونيم في واجهة الحدث بقنيطرة

 

صحيفة24

على هامش أشغال الدورة العادية الخامسة التي جرى انعقادها برواق غرفة الصناعة و التجارة و الخدمات بمدينة القنيطرة في متم الشهر المنصرم تحت شعار ” إعلام مهني و مواطن ” بحضور السيد رئيس الهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب و حجر أساسه من الوجوه الإعلامية المنضوية تحت لواء المكتب التنفيذي ، و ممثل عن الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان ، شعار يكرس السياسة التي ينهجها المكتب التنفيذي في ترسيخ ثقافة المواطنة ، و ثقافة الاعتراف بالإعلام كسلطة تمارس دورها في الاقتراح ، و صناعة الرأي العام الوطني ، و دورة ناجحة بكل المقاييس، شكلت ترجمة ميدانية قوية لانطلاقة فعلية في أكثر من مشهد ، بمكانيزمات عمل واسعة للهيئة ، عزز موقعها بعد نجاح فاق كل التوقعات ، جدد الثقة ، و أعاد بناء واقع إعلامي جديد برهانات تلوح في الأفق .

و في معرض هذا الانصهار و التلاحم و التواصل ، تم استهلال جلسة الدورة العادية الخامسة ، بكلمة افتتاحية للسيد محمد الفيلالي القصري نائب رئيس الهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب . شكلت ترجمة أولية لأشغال الدورة ، حيث تم في سياق ذلك التثمين فيها تقديرا عاليا للجهود المبذولة المليئة بالطاقات النضالية ، و ما تكبده زمرة من الإعلاميين من عناء المشقة لبصم هذا الحضور ، و إنجاح هذا الحدث، تحت كل مرادف لحسن الاستقبال و كرم الضيافة .

و ارتباطا بالموضوع ، و في معرض تطرقه ، أعد نائب رئيس الهيئة تقريرا بمادة دسمة غراء حول كافة الأوتار موضوع الدورة ، الذاكرة التاريخية لأنشطة و أشغال الهيئة ( القافلة الإعلامية للوحدة و التواصل… ) آفاقها ، فعلها الإعلامي ، بعدها التنموي ، إسهامها الفعال ، و أولوياتها المطروحة و ما شاكل ذلك .. ، وفق مقاربات جديدة تسطر الأهداف الكبرى للهيئة الوطنية لناشري الصحف ، و تنحوا إلى النهوض بأوضاع كافة الإعلاميين في رحلة البحث عن آفاق جديدة واعدة ، و رهانات منشودة .
و في معرض الجلسة التي كانت حبلى بالتساؤلات ، حيث الرؤية الجماعية تتكلم ، تم الوضع اليد على الهوامش و المحاور الواردة في جدول الأعمال ، بانفتاح تام على قراءات ، تصورات ، و وجهات نظر أعضاء المكتب التفيذي كقوة اقتراحية تبدي الرأي ، و تصنع القرار المشترك ، في استقراء الخلاصات في جو عام من الوضوح ، الشفافية ، و المناخ الديمقراطي ، على خط توطيد موقف منسجم و وفاق تام ، و قد توزعت فقراته على النحو التالي :
1- دراسة الوضعية القانوينة للمنابر الإعلامية المنتسبة للهيئة
2- دراسة طلبات البطائق المهنية لأعضاء الهيئة برسم سنة 2020
3- إحداث اللجان
4- التداول حول إحداث الفروع الجهوية للهيئة
5- مناقشة تنظيم النسخة الثانية من قافلة الوحدة
6- المشاكل المتعلقة بالبطاقة المهنية و ملائمة المواقع الغير الملائمة
7- مناقشة مشروع توحيد خدمات الاستضافة و الإيواء للمواقع الالكترونية
8- إطلاق صفحات التواصل الاجتماعي للهيئة
9- مقترحات الأفاق المستقبلية للهيئة و برنامج عملها لسنة 2020
10- التدوال بشأن مشروع إحداث منبر الكتروني للهيئة
11- متفردات
12- قراءة برقية ولاء مرفوعة لجلالة الملك
و قد كانت هذه الدورة مناسبة لتحديد محاور الاشتغال ، و مائدة طازجة لعرض كل الأوراق ، و موازنة العديد من المواقف البينية حول تسطير برامج مشتركة ، التواصل و التضامن ، تشارك المعلومة ، و إحداث لجان دائمة التي كانت الشق الأهم ، و نقطة ضوء في ترتيب البيت الدخلي للهيئة بآليات تجسد الاختيار الديمقراطي التي تتبناه الهيئة في إناطة مهامها ، و انتقاء أسماء من عقر المكتب التنفيذي ، ممن ستؤول إليهم مسؤولية اللجان ، و قد اختزلت
على الشكل الآتي :
• لجنة الشؤون الاجتماعية
• لجنة تنظيم المواكبة
• لجنة التواصل و العلاقات العامة
• لجنة التكوين و الشؤون القانونية
• لجنة أخلاقيات المهنة
و في أعقاب جلسة حوار شفاف ، و في سياق الذاكرة التاريخية ، تم عرض فيديو يوثق ملحمة القافلة الإعلامية للوحدة و التواصل التي كانت نهرا من الوفاء ، و فيضا من العطاء ،مدعاة للفخر ، و في مستوى الحدث ، أعطت انطباعا مليحا لا يضارع في إضفاء بصمة وطنية و إعلامية على خط سلسلة محطات بالأقاليم الجنوبية تحت عنوان عريض و بارز (( المغرب واحد موحد )) و في سياق أخر ، انصب التركيز الجهود على توسيع رقعة نفوذ الهيئة في كل المواقع الجغرافية بالمملكة ، و إسناد الإشراف المؤقت إلى أعضاء المكتب التنفيذي بالجهات و الأقاليم و المدن التي ينتمون إليها ، في انتظار انتخاب مكاتب فرعية و إحداثها وفق شروط قانونية .

و قد شكل السيد محمد صالح أكليم رئيس الهيئة الوطنية لناشري الصحف في المغرب كتابا مفتوحا لكل التساؤلات ، حول مستجدات مدونة الصحافة و النشر الجديدة ، طلبات البطائق المهنية للصحافة ، ملائمة المنابر الإعلامية الورقية و المواقع الالكترونية ، التي تراكمت على سجلها عدد من الانتقادات ، و أنتجت وضعا إعلاميا جديدا في ظل تغير ملامح سلطة القانون الجديد ( القانون 13.88 المتعلق بالصحافة و النشر ، القانون 13.89 المتعلق بالصحفي المهني ، و القانون 13.90 المتعلق بالمجلس الوطني للصحافة) الذي جعل بعض مهنيي الصحافة يتقوسون خارج أضواء السلطة الرابعة إلى العتمة ، جراء تمرير القانون الجديد من تحت الستار ، و قلب الصفحة عن الفصل السادس من منطوق الدستور المغربي الذي ينص صراحة في فقرته الرابعة على أنه : (( ليس للقانون أثر رجعي )) .

و من جانبه ، استطرد السيد الرئيس أن يد الهيئة ممدودة بقدر المستطاع لكافة الإعلاميين ، و لا تكف يد الطلب بمجهوداتها التي ما تزال مسترسلة ، جارية على شد أزرهم و قضاء أمرهم ، من منطلق أن الهيئة الوطنية ترى ما يؤكد نية المجلس الوطني للصحافة في الانفتاح على ملفات الإعلاميين و ملامسة مشاكلهم عوض سياسة النفق المسدود ، فكانت تمرة هذا الجهد تسوية عدد من الوضعيات التي تقدر استقرائيا ب 80 % من المنضويين تحت كنفها .

و قد شكل التساؤل من هو مدير النشر الذي أعفي من القانون ( = الإجازة أو ما يعادلها) الحديقة الخلفية للموضوع ، حيث ثم في جولة الحوار المستفيضة للدورة العادية الخامسة للمكتب التنفيذي، إجلاء الغيمة الهائمة و نفض الغبار عن هذا اللبس الذي حاصر الإعلاميين و كان ينتظر استنطاقه بعدما استفز فضول أعضاء المكتب التنفيذي ، حملهم على تكوين فهم عميق عن(( المقاول الذاتي )) وسط كل هذه التعقيدات ، فيما خلا يمكن إعفاء مدير النشر من الإجازة إذا كان شخصا ذاتيا يتوفر على صفة صحفي مهني ، و في نفس الآن ، مالكا للمؤسسة الصحفية ، مديرا للنشر بها ، و مسؤولا عنها ، أو عندما لا يتوفر مالك المؤسسة الصحفية على صحفي مهني وجب عليه تعيين مدير للنشر شريطة أن يكون هذا الأخير شخصا ذاتيا و يتوفر على نفس الشروط .

و مجاراة للراهنية الإعلامية ، و المرحلة الانتقالية ، و التصاعد المطرد للاستثمار الإعلامي الأكثر إنتاجية (قطر نموذج)يقفز المكتب التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف على أطروحة كبرى ذات طابع استثماري ، في أفق إحداث شركة مساهمة تنضوي تحت كنفها مؤسسات إعلامية تابعة لها تحت الشعار الضوئي ”للأونيم ” متخصصة في استيراد الآليات و المعدات و الأجهزة الخاصة بمجال الإعلام و الصحافة ، سيتم دبلجتها مستقبلا على أرض الواقع بمدينة العيون وفق معايير مدروسة .
و في سياق متصل ، و بزمام مبادرة ثنائية و ارتباط وثيق ، تدخل الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان على خط الدورة العادية الخامسة للمكتب التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب ، لتتشاطر معه الأهداف المرجوة : تعزيز جسور التعاون و الوحدة النضالية ، خدمة القضايا الأساسية و الإعلامية و الوطنية ، إرساء الحوار المشترك ، ترسيخ الوحدة في التضامن و رؤية المواطنة ، و التنظير لمشروع ديباجة شراكة في الأفق القريب .

و على صعيد متصل ، أكد السيد نبيل غزة رئيس الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بمعية مستشاره في العلاقات الخارجية عبد الرحمان البدراوي أن الباب مفتوح على مصراعيه في وجه توأمتها ”الأونيم ” بالخدمات التالية :
 تسخير كل الإمكانيات اللوجستيكية
 تكوين الصحفيين في المجال الحقوقي
 الاستفادة من الخدمات الاستشارية في مجال الحقوقي
 قراءة حقوق الإعلاميين و توفير الآليات القانونية في حالة المتابعات القضائية (محامون بالهيئة… )
 اختيار المرافقة لأحد أعضاء “الأونيم ” 

دعوات السفارات المعتمدة بالمغرب لاعتماد صحفيين لمرافقة القافلة و ما يماثلها من الأنشطة ..
و بخطوات ثابتة و وثيقة ، ستكون الوجهة المقبلة لاحتضان الدورة العادية السادسة للمكتب الوطني التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف مدينة كلميم باب الصحراء الموازية للذكرى 62 لاسترجاع مدينة طرفاية إلى حظيرة الوطن ، و بنفس الصبغة ، تقرر تنظيم النسخة الثانية من القافلة الإعلامية للوحدة و التواصل في أفق أبريل من السنة المقبلة (2020) بعد تسخير كل الإمكانيات و إشراك كل الفعاليات ، ناهيك عن دعوات السفارات المعتمدة بالمغرب لاعتماد صحفيين لمرافقة القافلة ، لاطلاع السلك الدبلوماسي على عصارة عقود من الإصلاح الملكي الذي لم يأخذ له إجازة بالأقاليم الجنوبية و التخوم الصحراوية ، و هو ما تم تجسيده من خلال أوراش كبرى ، و انجازات تنموية عظمى ، كتبها التاريخ بمداد من ذهب ، كانت وليدة ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، آخر اللمسات كانت بغلاف 77 مليار درهم ، و هي رسالة ضوئية دبلوماسية للمجتمع الدولي و الهيئات الدولية حول استكمال الوحدة الترابية ، و الدفاع عن القضية الأولى، قضية الصحراء المغربية و عن كل شبر منها، مهما تكالبت عليها السياسات و الأطماع الأجنبية ، و هو الطرح الذي تبنته الهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب ، فكان من صميم انشغالاتها أن تحمل على عاتقها مشعل الدفاع عن مغربية الصحراء .
و اختتمت فعاليات الدورة العادية الخامسة بشد اليد على كل أعضاء المكتب التنفيذي كمؤشر على نجاح الدورة بكل المقاييس ، و تأكيدا للاحترام الواجب للمؤسسة الملكية و الثوابت الوطنية ، تم قراءة برقية ولاء مرفوعة لجلالة الملك ، و قبيل أن تنطوي صفحة النقاش ، و يوشك الفصل أن ينتهي ، رفعت الجلسة بعد المصادقة على جدول الأعلام بتصويت كاسح ، و تم الخروج برصيد ثمين من الخلاصات و التوصيات ، سيتم نشر تفاصيلها و هوامشها لاحقا في خرجات إعلامية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق