fbpx

بحضور “إيفانكا ترامب” اعطاء انطلاقة التشغيل الممول من طرف برنامج تحدي الألفية

صحيفة 24 / ياسين الحاجي

احتضن مركز الولجة الاجتماعي بسلا صباح اليوم الجمعة لقاء خصص لإعطاء الانطلاقة لتنفيذ برنامج التشغيل المعتمد على التمويل القائم على النتائج الممول من طرف برنامج تحدي الألفية.
وفي كلمة بالمناسبة رحب السيد محمد أمكراز ، وزير الشغل والإدماج المهني، بالسيدة إيفانكا ترامب، مستشارة السيد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، شاكرا إياها على الأهمية التي توليها للمغرب من خلال اختياره كمحطة للترويج للمبادرة العالمية لتنمية وازدهار المرأة الهادفة إلى التمكين الاقتصادي للنساء والتي أطلقها البيت الأبيض في فبراير 2019. معربا عن امتنانه لمشاركتها في حدث الإعلان عن المشاريع التي تم انتقاؤها في إطار البرنامج التجريبي للتشغيل عبر التمويل القائم على النتائج والذي يتقاطع مع الأهداف النبيلة لهذه المبادرة وعلى الخصوص الركيزة الأولى التي تعنى بنجاح وتألق المرأة في سوق الشغل، وهو ما من شأنه أن يعطي دفعة قوية لإشعاع هذه المشاريع وحافزا لجميع المتدخلين من أجل بذل كافة الجهود لإنجاحها وبلوغ أهدافها.
ووجه السيد الوزير الشكر لهيئة تحدي الالفية في شخص رئيسها ومديرها العام السيد شون كايرنكروس (Sean Cairncross)، على دعمها المتواصل للميثاق الثاني للتعاون الموقع مع حكومة المملكة المغربية؛ وهو البرنامج الذي يروم تثمين الرأسمال البشري وتحسين إنتاجية العقار، و يولي عناية خاصة لإدماج النساء والشباب طيلة مسار تطوير المشاريع وتنفيذها وتتبعها وتقييمها. مشيدا في ذات الآن بدعم حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لجهود المغرب التنموية، ومنوها بالمستوى المتميز والرفيع لعلاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن تكثيف فرص العمل المشترك بين الجانبين سيمكن من تعميق وتوطيد هذه العلاقات الاستراتيجية وتمتين روابط الصداقة ومشاعر التقدير المتبادل بين الشعبين المغربي والأمريكي.
وأبرز السيد محمد أمكراز أن برنامج التشغيل المعتمد على التمويل القائم على النتائج، الذي عبئ له غلاف مالي يناهز 10 ملايين دولار يساهم بشكل فعلي في تنفيذ التوجيهات الملكية بشأن تعزيز الاستقلالية الاقتصادية للنساء وتيسير الاندماج المهني للشباب. ويهدف إلى دعم مبادرات الجمعيات والمنظمات المتخصصة في خدمات الوساطة والتكوين الـتأهيلي، ومواكبة إدماج الباحثين عن الشغل من الفئات المستهدفة من خلال التمويل القائم على النتائج المتحصلة. وأود بهذه المناسبة أن أهنئ حاملي المشاريع على المجهودات التي بذلوها من أجل بلورة مشاريع ذات جودة عالية. وهو ما سيشكل إضافة نوعية للسياسات والبرامج الوطنية القائمة للنهوض بالتشغيل، نظرا لاستهدافه على الخصوص النساء والشباب الغير الحاصل على الشواهد ولاعتماده آليات مبتكرة للتدبير قائمة على ربط التمويل بتحقيق النتائج واستدامتها. كما يسعى لتشجيع شراكات جديدة بين الفاعلين بالقطاع الخاص والمجتمع المدني الذي يتميز بقربه من الفئات المستهدفة ومعرفته الدقيقة باحتياجاتها.
واغتنم السيد الوزير الفرصة للتنويه بالإقبال الكبير الذي حظي به الإعلان عن طلب المشاريع الذي تم إطلاقه في مارس 2019 في إطار برنامج التشغيل المعتمد على التمويل القائم على النتائج، حيث تم استقبال 40 مقترح مشروع من طرف فاعلين من المجتمع المدني والقطاع الخاص. وقد توج هذا المسار التنافسي باختيار تسعة مشاريع تستهدف حوالي 8.300 مستفيدا تمثل النساء % 70 منهم في سبع جهات على صعيد المملكة. داعيا الأطراف المعنية من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، إلى السهر على التنفيذ الميداني لهذه المشاريع في أقرب الآجال وأحسن الظروف وكذا ترصيد هذه التجربة المبتكرة في مجال النهوض بالتشغيل المدمج، وهو ما سيساهم في تطوير المشاركة الفعلية والواسعة للنساء في مسارات التنمية.

loading...
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق