fbpx

الافراج عن رئيس البرازيل المتهم بالفساد في البلاد

 

صحيفة24

أطلق سراح الرئيس البرازيلي الأسبق لويز إينياسيو لولا دا سيلفا، الذي كان يقضي عقوبة سجنية بتهمة الفساد، أمس الجمعة، وذلك بعد يوم واحد من إلغاء المحكمة العليا الفدرالية تنفيذ عقوبة سجن المتهمين قبل استنفاذ جميع مراحل التقاضي والاستئناف.

وخرج دا سيلفا من سجن كورتيبا (جنوب) حيث قضى وراء جدرانه أزيد من سنة ونصف إثر طلب تقدم به محاموه بعد قرار اتخذته أرفع هيئة قضائية بالبلاد.


وقررت هذه الأخيرة أول أمس الخميس بأغلبية أصوات ستة من قضاتها مقابل معارضة خمسة آخرين أن سجن المتهمين انطلاقا من محاكم الدرجة الثانية إجراء غير دستوري.


وفضلا عن لولا دا سيلفا البالغ من العمر 74 عاما، يمكن أن يستفيد من قرار المحكمة العليا 5 آلاف مدان. ولن يطبق هذا الإجراء على المعنيين به بشكل جماعي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن هذا القرار سيغير بشكل راديكالي تطبيق العقوبات بالبرازيل.كما سيتم إطلاق سراح ما لا يقل عن 38 مدانا في إطار التحقيق القضائي “لافا جاتو” الذي يستهدف متورطين في أعمال فساد.

وإلى غاية اللحظات الأخيرة، كانت أصوات معارضي ومؤيدي القرار المذكور متساوية (5 مقابل 5) لكن صوت رئيس المحكمة، دياس توفولي كان حاسما لجهة اعتماد القرار.

وتم التصويت على القرار بناء على الفصل الخامس من الدستور البرازيلي الذي يبرز أن لا شخص يمكن أن يدان نهائيا ما دام مسلسل محاكمته لم ينتهي، ما يعني أن الإدانة لا تكون نهائية إلا إذا استنفذت جميع درجات استئناف الأحكام القضائية.
ووفقا للقوانين البرازيلية فإن للمتهمين الحق في الاستئناف لدى ثلاثة محاكم عليا بعد الإدانة على مستوى المحاكم الابتدائية.

وفي 2016 أقرت المحكمة العليا قانونا بأغلبية ستة أصوات مقابل خمسة يمكن من تنفيذ الأحكام القضائية بعد إعلانها على مستوى محاكم الدرجة الثانية.

وكان لولا يمضي عقوبة بالسجن ثماني سنوات وعشرة أشهر بتهمة الفساد.

واتهم لولا بالحصول على منزل من ثلاثة طوابق في منتجع قريب من ساو باولو مقابل منح عقود لشركة للأشغال العامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق