fbpx

الفريق النيابي للاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب غاضبون على تصرفات شقران امام

 

صحيفة24

كثيرا ما نسمع عن المثل المغربي الشائع الذي يقول: “الدري الصغير ملي تبغي تقطع ليه البزولة كي بدا يبكي”، وهو المثل الذي ينطبق على رئيس الفريق الاشتراكي، شقران أمام، الذي وصف المطالبين بإلغاء معاشات البرلمانيين على “الفايسبوك” بالتافهين، حسبما نقلت وسائل إعلامية،معتبرا أن القانون أعده الحكماء وتوافقت عليه جل الأحزاب السياسية.

وحسب مصادر من داخل حزب لشكر، البرلماني استأنس بملعقة الريع  الذي يستفيد منها بعد تنصيبه رئيسا للفريق الاشتراكي ضدا على إرادة النواب، حيث نقلت صحيفة “الحياة اليومية”، أنه يتناول وجبات غذائية في مطعم راقي ويرفض مناقشة ميزاية الفريق البرلماني الاشتراكي، وليس من الغريب عليه أن يصف نشطاء من الشعب المطالبين بإلغاء معاشات البرلمانين بالتافهين في مجلس النواب.

وذكرت المصادر أن شقران حصل على منصب رئيس الفريق البرلماني لحزب لشكر بالائحة الوطنية دون الحصول على أصوات داعمة من الشعب، و يرفض  مرارا مناقشة ميزانية الفريق التي تشوبها شبهات.

البرلمانية ابتسام مراس أكدت أنها طلبت منه نقل طلبها بعقد لجن نيابية لتقصي الحقائق في الكثير من الملفات التي يشتم منها رائحة الفساد، غير أنه يرفض طلبها.

وأوضحت أنه لا يأخذ بعين الاعتبار أسئلة النواب والنائبات، ويقترح نفسه في أغلب المهام  خارج المغرب. بالإضافة أنه يسير الفريق بمنطق الضيعة كما يستقبل زبنائه كمحامي بمكتب رئاسة الفريق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق