fbpx

حصري : القافلة الطبية المحتجزة تغادر في أمان عمالة ميسور وهذه اهم المستجدات والقصة الكاملة على لسان شاهد عيان

كشف مصدر من بلدة بوسلام التابعة لجماعة القصابي ملوية عمالة ميسور ان القافلة الطبية المحتجزة غادرت القرية في أمان بعد وعود جديدة بحل مشاكل الساكنة المتضررة من الهزة الأرضية .

وأوضح المصدر أن القوات المساعدة حلت بالقرية بحجة توفير الطريق وحماية القافلة الطبية المحتجزة للخروج من الحصار فيما ان الاخيرة غادرت قبل حلول القوات بالبلدة .

واكد المصدر ان المسؤول الذي اعطى الوعود الكاذبة لاقناع الساكنة بالتراجع عن المسيرة التي نظمت مشيا على الأقدام صوب عمالة ميدلت للمطالبة بالحاق القرية بها احتجاجا على تجاهل وتهاون عمالة ميسور في التعامل معهم بعد الهزة الأرضية عكس ما قام به عامل ميدلت الذي زار وتفقد القرى التابعة لمنطقة نفوذه ، “المسؤول ” هو الذي تسبب في كل شيء بداية بالوعود الكاذبة التي اعطاها للساكنة وهي متوجهة في مسيرة احتجاجية نحو عمالة ميدلت باحضار المساعدة الواجبة واحصاء الاضرار في انتظار التعويض قبل ان تستيقظ الساكنة على الحقيقة الصادمة وعدم وفاءه بوعوده حيث حل ومعه قافلة طبية بأمر من عامل عمالة ميسور ، الامر الذي اثار غضب الساكنة والتي كانت تحمل من الغضب مايكفي نتيجة عدم حضور اي مسؤول يوم وقوع الهزة الأرضية على غرار المناطق المجاورة ، كل ذلك جعل الساكنة تحاصر المسؤول مطالبة منه حضور العامل الى عين المكان الشيء الذي قوبل بالرفض ليستمر الحصار الى حوالي الساعة التاسعة ليلا لتحدث مفاجئة كادت ان تتسبب في فاجعة  ، حيث قام (المسؤول) بركوب سيارته وانطلق بسرعة كبيرة ترتب عنها فزع لدى النساء اللواتي كانت قربها بالاضافة الى الحاق الاذى بشاب وامرأتين كبيرتان في السن حيث سقطوا في عين المكان بعد تعثرهم أثناء محاولتهم الفرار خوفا من السيارة.

وقال المصدر ان امرأة حامل نقلت الى المستعجلات بميسور بعدما اتضح ان حالتها خطيرة تستعصي العلاج من طرف القافلة الطبية التي حلت بالقرية .

وأشار المصدر ان السلطات اعطت وعودا جديدة بحضور المساعدة يوم الخميس صباحا وغير ذلك فإن الساكنة ستتوجه الى عمالة ميسور من اجل الدفاع عن مطالبها على حد تعبير المصدر .

واعتذر المصدر من القافلة الطبية لما تعرضت له عن دون قصد ، مشيرا أن السلوك المتهور كان بسبب تجاهل السلطات في محاولة للضغط من اجل لفت الانتباه .

جدير بالذكر أن الهزة الأرضية خلفت خسائر مادية كبيرة وهلعا في صفوف ساكنة قرى عياط وبوسلام التي امضت ليالي في العراء مشردة في خيام بدائية.

رحيوي موراد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق