fbpx

رسميا…سميرة سيطايل تغادر “دوزيم” بعد 30 سنة من الخدمة

صحيفة24

أعلنت القناة الثانية، اليوم الجمعة، عن مغادرة سميرة سيطايل، مديرة الأخبار، للقناة، بعد 30 سنة من الخدمة.

سيطايل، التي التحقت بالقناة سنة 1991 كصحافية ومقدمة، بصمت على مسار حافل طيلة الفترة التي قضتها بالقناة الثانية، حيث كانت وراء إعداد مجموعة من أبرز برامج القناة التي تناولت قضايا اجتماعية مختلفة، كبرنامج “Les fleurs du Mal” بالإضافة إلى البرامج الحوارية التي استضافت خلالها شخصيات بارزة على الصعيد الدولي، كنيلسون مانديلا وبان كي مون وشيمون بيريز وخوسي ماريا أزنار وماكي سال وفرانسوا ميتران وابراهيم بوبكر كيتا.

وأفاد بلاغ للقناة أن سيطايل ساهمت من مختلف المواقع التي تقلدتها خلال الثلاثين سنة التي قضتها بالقناة الثانية في تطوير سياسة تحريرية مهنية وشجاعة شكلت منصة للمغاربة من أجل التعبير عن تطلعاتهم وآراءهم، كما عالجت قضايا مجتمعية كانت تدخل في خانة الطابوهات، ومنحت فضاء للنقاش وتبادل الرأي والرأي الآخر.

ومنذ توليها مسؤولية مديرية الأخبار في ماي سنة 2001، يضيف البلاغ، اهتمت سيطايل بتكوين أجيال من الصحفيين وخلق وتنظيم الهيئات التحريرية للقناة وذلك إبان فترة انتقالية مهمة عرفتها القناة، تحولت خلالها من قناة متخصصة إلى قناة شاملة، و شغلت فيها الأخبار حيزا مهما.

وأضاف البلاغ أن سيطايل عرفت باستماتتها في الدفاع عن القناة الثانية وعن بلدها المغرب في العديد من التظاهرات على الصعيد الوطني والدولي، وبالتزامها بقضايا القارة الافريقية، حيث ساهمت في تأسيس شبكة النساء الصحفيات الافريقيات،والتي ستعقد دورتها الثالثة يومي 6 و7 مارس المقبل.

كما عينها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في فبراير سنة 2016 كرئيسة لقطب الإعلام والتواصل داخل لجنة القيادة لمؤتمر المناخ كوب 22، حيث أبانت عن مهنية عالية في إنجاز هذه المهمة داخل إحدى أكبر المؤتمرات الدولية التي نظمها المغرب في تاريخه.

وتابع البلاغ أن سيطايل عكست بالتزامها قيم القناة الثانية، والتي تتمثل في النزاهة والمهنية العالية وتمثيل أفضل للنساء والأقليات، والافتخار بالهوية المغربية المتعددة الروافد. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق