fbpx

“صفقة القرن” تتسبب في توقيف خطيب جمعة بوجدة

صحيفة24

أوقفت وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية ، محمد شركي خطيب الجمعة بمسجد بن حزم بوجدة ، بعد أن تطرق خلال أحد خطبه لـ”صفقة القرن” و تحميله لمسؤوليتها للحكام العرب.

و قد أكد الخطيب أنه قد تلقى استفسارا من طرف المندوبية الجهوية لوزارة الأوقاف بوجدة حول فحوى خكبته ، ليرد على طبهم بالقول : كان حديثا عن أهمية عبادة الصلاة التي هي صلة بالليل والنهار بين الله عز وجل وبين العباد لمناجاته، وطلب ما يرجون منه في عاجلهم وآجلهم ، وطلب مغفرته . ونظرا لأهمية هذه العبادة، فقد خصّها الله عز وجل بأماكن مقدسة تؤدى فيها هي المساجد ، وشرّف سبحانه وتعالى منها ثلاثة مساجد : هي المسجد الحرام بمكة المكرمة ، ومسجد النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة ، والمسجد الأقصى المبارك بالقدس الشريف ،وتخلصت للحديث عمّا يتهدد هذا الأخير من خطر التهويد بسبب صفقة القرن .وذكّرت بمسؤولية الأمة الإسلامية عموما لصيانة هذا الوقف الإسلامي ، ومسؤولية ولاة أمور المسلمين على وجه الخصوص ، وقد ولاّهم الله عز وجل أمر المسلمين، وأمر حماية الملة والدين وحماية مقدساته دون أن يكون في حديثي توجيه العتاب لأحد كما جاء في الاستفسار الذي توصلت به . وذكّرت بعد ذلك بمجموعة من الآيات القرآنية التي تحدثت عن بني إسرائيل للتنبيه إلى خطر التهويد الذي يتهدد بيت المقدس . وختمت الخطبة بالدعاء لأمير المؤمنين المنصور بالله ،وسألت له الله عز وجل أن يعطيه شرف تحرير المسجد الأقصى كما شرفه برئاسة لجنة القدس، ووافيت المندوبية بالخطبة مرقونة كما ألقيتها .

محمد شركي ، و حسب تدوينة نشرت له عبر صفحة “معا من اجل رفع الذل عن أئمة المساجد” ، أكد أن تفاجئ بقرار التوقيف ، و عبر عن أسف لهذا القرار ،الذي حال دون قيامه بواجب الخطابة التي مارسها مدة طويلة في خمسة مساجد بمدينة وجدة .

و قد ختم الخطيب الموقوف تدوينته بالقول : “أخبر السيد وزير الأوقاف أنني سأقاضيه بين يدي الله عز وجل في محكمته العليا يوم القيامة ، يوم يخيب كل من حمل ظلما ، هو وكل من ساهم من قريب أو من بعيد في هذا القرارالجائر ، وحسبي الله ونعم الوكيل”

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق