fbpx

رضوى شهيدة الواجب الوطني تكتب رسالة قضاء وقدر قبل وفاتها

 

صحيفة24/زكرياء الناسك

خيم الحزن وعلى الاسى على أصدقاء ومعارف الشابة، رضوى لعلو، التي فارقت الحياة يوم 18 فبراير 2020، جراء انقلاب سيارة الاسعاف رباعية الدفع بمدينة تيزنيت،حيث وجه زملاءها المسؤولية لوزارة الصحة والتي تتوفر على مروحيات لم تستخدمها لنقل المرضى إلى المستشفى،كما توفيت المريضة بدروها بسبب الحادثة.

ومباشرة عقب انتشار خبر وفاتها تنقال نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي كلمات مؤثرة حول القضاء والقدر في الاخذ بالاسباب في الوصول إلى الرزق وتحقيق حلمها في كممرضة التخدير والانعاش.

وكتبت الراحلة بسبب أخطاء الوزارة الوصية قبل وفاتها في الحادث المؤلم” أنا الحلم ديالي كان ندير التمريض وبالضبط التخدير والانعاش.. شديت الباك ف 2014 فالدار البيضاء ب16.30 وكنت فرحانة حيت كنت متأكدة انني غادي نجيب العتبة..”

وأضافت “دوزت الكونكورات دالطب وencg وأنا ماكنتش باغاهم غير على ود الدار وماكنتش گاع قارية شي حاجة.. فشهر تمنية خليتو للبريباراسيون لاسبيتس.. نهار جوج شهر 9 كنت ف سطات مشيت نحط باكي ف fst اوبسيون mip بيدما يخرجو العتبة.. فنفس دك النهار بالضبط خرجات العتبة لي للأسف كانت 16.50… بكييييت بزاااااف ديك الليلة وكلت أمري لله و بديت ف fst… كنت تنقول صافي هادشي لي مكتاب ليا..”

وتابعت رسالتها“بديت كانقرا الحصة الاولى التانية كانقول مع راسي انا ماشي ديال هادشي.. بديت تانكاسي بزااااف وحتى ليزيكزام فs1 قليل فين كنت تاندوز شي واحد.. وصلات شهر جوج بالضبط بان ليا راسي غي كانضيع الوقت والفلوس لي حنا محتاجينهم، ابوندونيت ورجعت لكازا وبديت تانقرا شوية على حساب لي كونكوغ.. فشهر سبعة 2015 لونصاوا الدفيع على حساب ايسبيتس كنت تنقول اندفع لشي شعبة لي تكون العتبة ديالها قل.. بديت تندفع فالسيت كانورك على الشعبة ولكن سيت تبلوكا.. قالت ليا ماما بلاتي غدا نمشيو نشوفو عمك (واحد الممرض كانعرفوه) قاليا لا الا كنتي باغا التخدير دفعي ليه المهم فالاخير قنعني.. ورجعت للدار وسبحان الله سيت خدم ليا مزيان و دفعت.. دازت تقريبا شي شهر خرجو العتبة ولقيت راسي هاد المرة جبتها…”، وفق تعبيرها.

وتابعت قائلة “بريباريت شوية وفشتنبر داز الكونكور دوزتو وهاد المرة حطيت الباك.. والحمد لله نجحت فالكونكور وبدينا الفورماسيون s1 داز عندي صعيب بزاف وبزز باش ولفت.. واخا كنت باغا التخدير.. فs1 جبت راطرباج وبكيت بزااف و لكن الحمد لله دوزتو وفاليديت.. داز s2 مزيان.. العام تاني وتالت واخا داااااازت علينا مزيان راكم عارفين ايسبيتس ماتخرجنا تاخرج لينا العقل…”

تخرجت في2018، تضيف رضوى، و “فيوليوز رتاحيت.. وغشت وشتنبر دوزت فيهم سطاج.. وجلست شوميت شوية باش نرتاح لحدود يناير 2019 خدمت فواحد الكلينيك حتى دوزت كونكور ديطا لي كان فمارس ونجحت فيه وفماي بديت الخدمة فالمستشفى الاقليمي بمدينة اسا، المهم لي بغيت نقوليكم الا كان ربي مكتب ليكم شي حاجة راه مكتابة وربي ماكيدير غير لي فيه الخير”.

جدير بالذكر، أن الشبابة رضوى لعلو لم يمر على تعيينها بآسا الزاك سوى تسعة أشهر، لتنتقل إلى جوار ربها في الحادثة المميتية التي هزت أسرة التمريض والطب والرأي العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق