fbpx

المنظومة الصحية بإقليم الخميسات متهالكة .. و إمكانية إصلاح القطاع أمر صعب المنال

صحيفة 24 /

لزمت، وزارة الصحة حيال سيل من المشاكل التي تتخبط فيها المنظومة الصحية بإقليم الخميسات بعد تعيين المندوب الإقليمي الحالي منذ حوالي سنة، حيث يطرح بدون شك موضوع الصحة بالإقليم العديد من الأسئلة المحورية و الرهانات المعقدة في ظل تشعب و تناسل مشاكل عديدة و اختلالات تحوّلت في كثير من الأحيان إلى قاعدة و ليس استثناء.
و أصدرت، النقابة الوطنية لقطاع الصحة بيان استنكاري رصدت من خلاله تفاقم الأوضاع المزرية التي يعيشها مستشفى القرب بالرماني إقليم الخميسات و العاملون به جراء الفوضى العارمة الناتجة عن سوء التدبير و غياب مسؤولية حقيقة بالمستشفى.
و استنكرت، النقابة في بيانها و الذي توصل الموقع بنسخة منه، التلاعب بالمهنيين من أطباء و ممرضين و تنقيلهم من مكان إلى أخر دون اعتبار لأي معيار قانوني أو منطقي، و الإقدام على تعيينات مشبوهة في مناصب المسؤولية دون احترام المذكرات الوزارية.
كما، نددت النقابة بالاعتداءات و الاستفزازات المتكررة التي يتعرض لها الموظفون و العاملون بمستشفى الرماني و عدم تحمل المسؤولية في حماية الموظفين طبقا للقانون.
الحديث عن إمكانية تحسين جودة العرض الصحي بإقليم الخميسات طموح بعيد المنال في ظل الضعف الذي أبانت عنه المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، حيث أن المتتبع للوضعية الصحية بالخميسات و الإقليم ككل لا يمكن له أن ينكر وجود حالة مرضية داخل القطاع تتحمل فيها المندوبية الإقليمية المسؤولية الرئيسية باعتبارها تمتلك من آليات تغيير الوضع ما يكفي لتحسين جودة الخدمات المقدمة و تلبية متطلبات المواطنين و المواطنات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق