fbpx

الطباع ،لا تباع فهذب طباعك _ ذ عبد اللطيف البوسعيدي

صحيفة 24 _ أحلام مدني

مقال بقلم الأستاذ و الباحث عبد اللطيف البوسعيدي تحت عنوان :

* الطباع ،لا تباع فهذب طباعك *

أن تعيش بطبعك ، أن تتقمص شخصيتك التي نشأت عليها ، أن تكون أنت أنت ، فهذا معناه أن تعيش منعزلا ، معناه أن تكون وحيدا .
جميعنا كبرنا مع الزمن ، تغيرنا وتغير المكان وما يزال ذاك الطفل بين جنباتنا بطباعه القديمة ،طباع قد تكون بريئة وسليمة من كل اعوجاج ،تصلح أن تساير الحاضر، طباع في مجملها سهلة التأقلم، تجد ارواحا تشبهها ،تقتحم محيطها بسلاسة ، لتحيا بطفلها شبابها وشيبها.
لكن طباعا اخرى ترعرعت وسط بيئة غير متزنة ، أخدت من الاعوجاج ما يسقط البرج المائل ، كبرت فوجدت نفسها تائهة في زمن يحتاج أن تكون جذورك ضاربة في الأرض، فلا تأخذ منك العواصف غير تحريك بعض اغصانك وأنت شامخ شموخ الجبال .
إن المثل القائل ” أن تحرك جبلا أسهل من أن تغير طبعا ” ليصدق في أغلب الأوقات، فلا تجد من غير طباعه ليحمل طباعا جديدة في كيانه ،وغالبا ما يكون تهذيب الطباع هو ما يحدث حقا ،فلكل إنسان طبع يستطيع تهذيبه ،ليبقى التحدي أن نغلب طبعنا المهذب على طبعنا القديم .
إن اصرارنا وعزيمتنا من يحدد صمودنا لتقمص الطبع المهذب فينا ، فنبدو وقد أصبحنا أناسا آخرين، لهذا نجد أصحاب النفوس المتذبذبة تطغى عليهم طباعهم القديمة في أبسط موقف أو إمتحان .
إن الطباع لا تباع ،لكنها تهذب وتسقى بروح الإصرار و العزيمة لتصمد صورتنا الجديدة بطبعها الهجين ،لكنه طبع نستطيع من خلالها أن نوصل سفينة عمرنا إلى بر الأمان ،فليكن شعارنا العزيمة ، لنهذب كل طبع خبيث فينا ، و نسموا بأرواحنا إلى حيث نكون أسياد كل موقف ، أسود هذا الزمان.
ذ عبد اللطيف البوسعيدي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق