fbpx

أنامل مبدعة _ هبة شباني

صحيفة 24 _ أحلام مدني 

هبة شباني , 17 سنة , طالبة بالسنة الأولى جامعة شعبة الكمياء ,

بدأ عشقها للكتابة في سن الثالثة عشرة إلى أنها أصبحت مهووسة بذلك , الشئ الذي جعلها تطور تدويناتها و في كل مرة ,

تحكي هبة أن الكتابة بالنسبة لها الملجأ الوحيد الذي تلتجئ إليه و في كل حالاتها ,

كما أنها تطمح أن تصبح كاتبة و أديبة مغربية مغاربية , فلك ما تطمحين إن شاء الله و دامت أناملك مبدعة ,

إليكم ما تخطه الأنامل :

بعد منتصف الليل … و إنه لشعور مميت يزورني في كل ليلة بعد منتصف الليل و آآه كم أكره بعد منتصف الليل حين يدعو الظلام تلك الأحاسيس القاتلة لتسيطر على جسمي و تبعثر افكاري وبعدها تأتي تلك الآلام ” عليها اللعنة “.. فتصافح الذكريات العالقة في ذهني … أما مشاعري تلك التي دفنتها بداخلي منذ زمن تحيا مجددا … مشاعر إعجاب حب و اهتمام , غيرة تليها تعلق و ادمان ثم اهمال و خذلان و شوق و حنين و ميم و تاء تتوسطهم الواو …

مشاعر صداقة كانت تبدو قوية ثابتة حقيقية ومع أول هبوب لرياح الخريف اندثرت فتساقطت أوراق الخيبة و الانكسار يا لصدمة اختفت الآن و كانت فقط صداقة زائلة مزيفة و للأسف مازال اثرها بين ثنايا ذكرياتي …. شعور غريب ينتابني بعد منتصف الليل ضجيج مزعج وكأن في داخلي حفلة الكل فيها يتراقص على نغمات آهاتي ويشربون نخب أوجاعي… مشاعر مرعبة كوابيس بعد منتصف الليل تسرق النوم من جفوني و دموع على وسادتي تشهد عليها عيوني … غرفتي أصبحت ترتدي لونا أسودا الآن , يا الهي الكل نائم صمت رهيب كيف مر الوقت بسرعة هكذا و حان موعد الترحيب بمشاعري حان الوقت لكي تسود تلك الأحزان بداخلي فتستعمرني ككل مرة قد آن موعد الإحتفال بآلامي .. عقارب الساعة تشير إلى ما بعد منتصف الليل وكم أكره بعد منتصف الليل …

loading...
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق