fbpx

قائد قيادة أيت وابلي بإقليم طاطا ، يعتدي على شيخ قرية اكضي بجماعة توزونين،اقليم طاطا،وسط استياء الساكنة

صحيفة24/متابعة

لا حديث للساكنة داخل قبيلة اكضي التابعة لدائرة اقا جماعة توزونين إقليم طاطا الا عن قائد قيادة ايت وابلي الحديث العهد بالمنطقة وسلوكياته البعيدة كل البعد عن المفهوم الجديد للسلطة والذي قطع من خلاله المغرب مع سنوات الرصاص واستغلال السلطة لترهيب المواطنين والاعتداء عليهم .

وفي واقعة أثارت استنكار فاعلين جمعويين الى جانب الساكنة فقد قام قائد قيادة ايت وابلي بمجموعة من الاعتداءات اللفضية ابرزها ما تعرض له سائقي سيارة الاسعاف بجماعة ايت وابلي و الاعتداء اللفظي الذي تعرض له موظف بجماعة توزونين داخل مقر عمله والذي وضع بموجبها المجلس الجماعي لتوزونين تظلم لدى عامل الإقليم ، الى جانب حادثة الاعتداء على شيخ قبيلة دوار اكضي لفضيا و جسديا امام مرأى عموم المواطنين وهي الشرارة التي اشعلت غضب الساكنة واستياءها الكبير معبرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك عن تضامنها واستنكارها الشديد لمثل هذه الممارسات اللاقانونية .

ورغم أن فعاليات داخل طاطا سجلت ارتياحها جراء التزام جميع الساكنة بالحجر الصحي و حالة الطوارىء الصحية وانخرطت بكل وعي و تبصر في مكافحة هذه الجائحة بكل نكران للذات مساهمة بذلك الى جانب السلطات في الحد من انتشار الوباء الا ان واقعة الاعتداء على شيخ القبيلة الذي تأثر نفسيا واجتماعيا ، الامر الذي أثارت ضجة بالقبيلة مطالبين عامل الإقليم بالتدخل وتطبيق القانون في حق القائد الذي سينسف جميع مجهوداته وانجازاته التي يشهد له الجميع بها منذ التحاقه بالإقليم اذ عرف لدى الساكنة بانسانيته و التزامه التام بالتوجيهات الملكية السامية وتجسيده المنظور الجديد للسلطة ، مما ترك انطباعا إيجابيا لدى ساكنة الإقليم ..

هذا وقد استنكرت جميع الفعاليات الحقوقية و الجمعوية بالمنطقة تعامل هذا القائد اللا مسؤول في ظل ظروف غير عادية يشهدها الوطن تستلزم تظافر الجهود والمساهمة بشكل جدي في الحد من انتشار وباء كورونا ، الامر الذي خلق ارتباكا لدى ساكنة دوار اكضي واستنكارا على مواقع التواصل الاجتماعي لسلوك الاعتداء على شيخ قدم خدمات كبيرة للمنطقة على مدى عقدين من الزمن يكن له الجميع الاحترام و الوقار الواجب اتجاهه.

جدير بالذكر أن سلوك قائد قيادة ايت وابلي كان امام مرأى و مسمع من رجال الدرك الملكي الذين قاموا بواجبهم المهني و تم التبليغ عن الحادث لدى مسؤوليهم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق